التهاب ما بعد إزالة الشعر.. الأسباب والحلول!

التهاب ما بعد إزالة الشعر.. الأسباب والحلول!

ياسمين العساوي

دائما تسعين لتحصلي على بشرة ناعمة، وعملية إزالة الشعر ضرورة ومهمة لا هروب منها، إلا أنك تعانين من التهاب الجلد بعد إزالة الشعر ما يفسد عليك فرحتك غالبا، وتصبحين تخافين من كل عملية إزالة شعر وتجربين مختلف الطرق لتجدي الأفضل، إليكِ الأسباب الرئيسية للإلتهاب والطرق المناسبة للتخفيف منها.

إذا كنت تزيلين الشعر بالشمع، فغالبا درجة حرارته المرتفعة تؤدي إلى التهاب الجلد، كذلك العوامل الكيماوية الموجودة فيه أو في الكريمات كذلك، تساهم بشكل كبير في ظهور الاحمرار. كما أن عدم نظافة المواد التي يتم إزالة الشعر بها سواء في المنزل أو صالون التجميل، أو عدم نظافة المنطقة التي يتم إزالة الشعر منها، يسبب الإلتهاب خاصة وأن مسام البشرة تكون مفتوحة وعرضة لامتصاص كل الأوساخ.

هناك بعض المواد الطبيعية التي يمكن أن تخفف من التهاب الجلد بعد إزالة الشعر، كماء الورد وزيت جوز الهند، الحليب، زيت الزيتون الذي يعد من أفضل وصفات علاج احمرار الجلد، ويرطب البشرة ويحافظ على نضارتها ويفضل إضافته الى المنطقة المراد إزالة الشعر منها، خاصة في المنطقة الحساسة ليشكل عازلاً بين الجلد والشمع فيحمي الجلد من الالتهاب قبل إزالته.

وإليك بعض النصائج التي يجب اتباعها لتجنب الالتهاب، بللي البشرة بالماء الساخن قبل البدء في إزالة الشعر، ارتداء الألبسة القطنية فقط بعد القيام بعملية نزع الشعر، عدم تعريض الجسم  للحرارة المفرطة أو أشعة الشمس المباشرة، عدم تقشير البشرة أو وضع أي مواد تجميل أو مزيل رائحة لمدة 24 ساعة بعد إزالة الشعر، وضع مكعبات الثلج على البشرة بعد إزالة الشعر، الابتعاد عن حمام البخار للوجه بعد الانتهاء من إزالة الشعر مباشرة، وفي حالة استمرار أعراض الالتهاب وتطورها عليكِ استشارة الطبيب المختص لمنع تفاقم الأمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com