جمالك

نتائج كارثية.. شاهدي ماذا حصل لهذه الفتاة بسبب "اكستنشن الرموش"

نتائج كارثية.. شاهدي ماذا حصل لهذه...

محتوى مدفوع

تتمنى الكثير من النساء الحصول على رموش طويلة، ولذلك تطلبن إكستنشن الرموش الاصطناعية، ولكن عندما دخلت هذه السيدة صالون خبيرة التجميل "إيما دانجال" خرجت بنتيجة مثيرة للشفقة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، نشرت خبيرة التجميل "إيما دانجال" منشوراً عبر صفحتها في فيسبوك، ترجو فيه الفتيات بالقيام ببعض البحث قبل الحصول على إكستنشن الرموش، قائلة: "من فضلكن، ادرسن الأمر جيداً، فهذه الفتاة المسكينة خسرت رموشها الطبيعية". وإلى جانب تحذيراتها الطويلة، ارفقت "دانجال" صورًا لجفن السيدة المتضررة من كل الزوايا. وأضافت: "أرادت المسكينة تحسين رموشها لتبدو جميلة في حفلة عيد ميلادها، ولكن لم أستطع وضع الإكستنشن؛ لأنها لم تعد تمتلك أي رموش

تتمنى الكثير من النساء الحصول على رموش طويلة، ولذلك تطلبن إكستنشن الرموش الاصطناعية، ولكن عندما دخلت هذه السيدة صالون خبيرة التجميل "إيما دانجال" خرجت بنتيجة مثيرة للشفقة.

ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، نشرت خبيرة التجميل "إيما دانجال" منشوراً عبر صفحتها في فيسبوك، ترجو فيه الفتيات بالقيام ببعض البحث قبل الحصول على إكستنشن الرموش، قائلة: "من فضلكن، ادرسن الأمر جيداً، فهذه الفتاة المسكينة خسرت رموشها الطبيعية".

وإلى جانب تحذيراتها الطويلة، ارفقت "دانجال" صورًا لجفن السيدة المتضررة من كل الزوايا.

وأضافت: "أرادت المسكينة تحسين رموشها لتبدو جميلة في حفلة عيد ميلادها، ولكن لم أستطع وضع الإكستنشن؛ لأنها لم تعد تمتلك أي رموش طبيعية، فهي تتساقط عندما ألمسها بالملقط".

وأوضحت أن السيدة تعاني من "التهاب الجفن وأنها بحاجة إلى استشارة الطبيب"، مشيرة إلى أن رموشها قد لا تعود لطبيعتها مرة أخرى.

وأوضحت أنه عند تطبيق الرموش بشكل صحيح يمكن استخدام الإكستنشن لسنوات دون حاجة للتوقف، ولكن هذا يتوقف على اختيار خبيرة التجميل المناسبة، وذلك من خلال البحث عن مسيرتها المهنية والاطلاع على تعليقات من تعامل معها من قبل.

ومنذ أن نشرت "دانجال" تحذيرها الأسبوع الماضي، حصل منشورها على ما يقرب من ألفي إعجاب، بينما شاركت العديد من النساء قصصاً مشابهة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

إذ قالت إحداهن: "منذ أن حصلت على إكستنشن الرموش منذ حوالي 4-5 أسابيع، بدأ جفني يؤلمني كلما أغلقت عيني".

وقالت أخرى: "أشعر بألمها، فقد حدث لي الشيء نفسه في العام الماضي، فاضطررت إلى ارتداء النظارات الشمسية لإخفاء المنظر القبيح".

اترك تعليقاً