لن تصدقي بعضها.. أسرار تألق نجمات الزمن الهوليوودي الجميل!

لن تصدقي بعضها.. أسرار تألق نجمات الزمن الهوليوودي الجميل!

فاطمة يحيى

إذا كنت تعتقدين أن نجمات اليوم يبذلن جهداً كبيراً لتحقيق الجمال، فهذا لا شيء مقارنة مع ما بذلته نجمات الماضي لأجل الخروج بتلك الصورة الرائعة.

وإليك عزيزتي أسرار الجمال شديدة الذكاء من العصر الذهبي في هوليوود..

مارلين مونرو

لتجعل شفاهها تبدو أكثر اكتمالاً، كان خبير التجميل الخاص بها يضع خمسة ظلال مختلفة من أحمر الشفاه والملمع.

وكانت مارلين تضع ألوان الأحمر الأغمق على الزوايا الخارجية للشفاه بينما يتم تطبيق ظلال أفتح في منتصف الشفاه.

إليزابيث تايلور

كانت تايلور تطبق أسلوباً اتبعته كليوباترا، حيث كانت الاثنتان تحلقان وجهيهما، وقد يبدو هذا مضحكاً ولكنه يزيل الزغب والطبقة السطحية من خلايا الجلد، ما يمنح الوجه توهجاً وبريقاً.

 أودري هيبورن

السر في رموش هيبورن الطويلة أنها كانت بعد تطبيق الماسكارا تستخدم دبوساً لفصل كل رمش على حدة.

كارول لومبارد

خلال حياتها المهنية، أصيبت لومبارد في حادث سيارة تسبب في إنحناءة خفيفة في أنفها وكانت قبل وضع المكياج ترسم خطاً أبيض رفيعاً مكان الانحناءة لتجعل أنفها أكثر استقامة.

غريس كيلي

خلافاً للاعتقاد الشائع، الكنتور ليس تقنية جديدة، كما أنه ليس من اختراع كيم كارداشيان فقد استخدمت أميرة موناكو ظلال الخدود لتحديد عظام وجنتيها عن طريق وضع ظل تحتهما، وتطبيق ظل أغمق قليلاً على الوجنة.

فيفيان لي

دائماً ما كانت الشفاه الممتلئة سمةً للجمال، وكانت لي لا تشعر بالثقة بسبب شفتها السفلى الرقيقة وللتغلب على هذه المشكلة، كانت تستخدم قلماً لرسم خط خارج زوايا شفتها الطبيعية لإعطاء بعد أكبر.

مارلين ديتريش

كانت الممثلة الألمانية الأمريكية تمتلك الكثير من الحيل في جعبتها، ولكنها اشتهرت بإزالة ضروسها لزيادة إبراز عظام وجنتيها واستخدام شريط جراحي لشد وجها.

ريتا هيوارث

كانت لريتا هيوارث خصلة شعر حمراء طبيعية تتفرد بها، وكانت توليها العناية الفائقة فكانت تضع الزيت على شعرها بعد كل غسلة وتلفه بالمنشفة لمدة 15 دقيقة ثم تغسله بالماء الساخن وعصير الليمون لإزالة أي بقايا.

غريتا غاربو

لتجعل عينيها تبدوان أكثر جمالاً، كانت غاربو تضع طبقة رقيقة من الفازلين على جفنيها تحت ظلال العين الداكنة، وكانت تخطط عينيها بمزيج من الهلام والفحم.

ماي ويست

قد يكون زيت جوز الهند هو صيحة اليوم، ولكن نجمة الثلاثينيات كانت تستخدمه يومياً طوال حياتها، حيث كانت تطبقه على وجهها كمرطب لإعطاء بشرتها توهجاً ونضارة.

جلوريا سوانسون

كانت سوانسون تتبع نظام الغذاء الصحي لتجني بشرتها الفوائد، وكانت تقول إن أفضل أسرارها للجمال هو الخضر النيئة، قائلة: “أنا أضعها على وجهي وأتناولها بشكل منتظم وحسبما أعتقد، لا يوجد أي منتج للجمال أفضل من الخضر النيئة”.

إنغريد بيرغمان

كانت بيرغمان تتبع النهج الطبيعي في التجميل ولم تكن تضع كمية كبيرة من المكياج إلا إذا كان الدور يستلزم ذلك ولكنها حلقت سنتيمتراً واحداً من شعرها وهو أسلوب لم يكن يحظى بشعبية في ذلك الوقت للحصول على جبهة أكبر.

صوفيا لورين

دائماً ما كانت تمتلك لورين زجاجة كبيرة من زيت الزيتون وكانت تحافظ على بشرتها ناعمة ومشرقة عبر الاستحمام في ماء ساخن مع قطرات من زيت الزيتون.

غلوريا غراهام 

على مدار مسيرتها الفنية، كانت غراهام قلقة من شفتها العليا التي كانت تشعر أنها رقيقة جداً وكانت تضع القطن أو حشوات من النسيج بين شفتها وأسنانها لمظهر أكثر امتلاءً.

 بيتي ديفيز

إلى يومنا هذا ما زالت عيون بيتي ديفيز تلهمنا وكانت تحافظ على إشراقتيهما عن طريق وضع الخيار على جفونها ليلاً واستخدام الفازلين تحت العينين لمكافحة الهالات السوداء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com