كيف تغيرت مقاييس جمال جسد المرأة عبر السنين؟

كيف تغيرت مقاييس جمال جسد المرأة عبر السنين؟

خالد محمد

تغيرت مقاييس جمال جسد المرأة تغيرا كبيرا عبر العصور، فالمرأة الجميلة في العصر الحجري أو عصر النهضة المبكر لها شكل مختلف تماما عن المرأة الجميلة في مطلع القرن العشرين، حسب مواصفات جسد المرأة المثالي في وجهة نظر كل عصر.

في التقرير التالي يرصد موقع “ذا ليست” THE LIST تطور رحلة جمال المرأة عبر كل العصور…

العصر الحجري

عبرت التماثيل الفنية المنحوتة للمرأة في العصر الحجري، وما قبل الميلاد، أن المرأة الجميلة في هذه الفترة هي صاحبة الجسد المتعرج، والثديين والوركين الكبيرين، والبطن الممتلئة، مع الحرص في الوقت نفسه على رسم العيون بشكل جميل.

عصر النهضة

اختلفت مواصفات جسد المرأة الجميلة في عصر النهضة، حيث عبر فنانو هذا العصر عن تمردهم على الأفكار الدينية، التي كانت سائدة في العصور الوسطى، وأبرزوا جسد المرأة العاري، و حرصوا على أن ترمز من خلالها إلى الخصوبة والشهوانية والجمال أيضا.

مطلع القرن العشرين

كان الجسد المثالي للمرأة في مطلع القرن العشرين هو الجسد الناعم والمستدير، كما تم الاهتمام لأول مرة بأن تكون رفيعة، مقارنة بالصورة الذهنية للنساء الجميلات في العصور السابقة.

من الثلاثينيات إلى الأربعينيات

كان الجسد الجميل في هذه الفترة هي المرأة التي على شكل “الساعة الرملية”، حتى لو كان ذلك من خلال الأزياء، فبدأ الاتجاه إلى الكتف المبطنة، والخصر المشدود عن طريق المشد، مع التنورة الواسعة، لإبراز شكل الساعة الرملية، الذي كان الشكل المثالي للمرأة الجميلة في هذه الفترة.

من الخمسينيات إلى الستينيات

تم الالتفات في هذه الفترة إلى الجسد الممتلىء، عما هو عليه الآن، وكانت صاحبات المنحنيات البسيطة هن النساء الأكثر حظا خلال هذه السنوات، وكان الاهتمام بجمال الثدي والوركين مؤشرا على كتلة الجسم المثالي حينها.

من الستينيات إلى التسعينيات

شهدت هذه الفترة أقصى درجات حرية المرأة، واحتل الجسد النحيل خلالها صدارة مقاييس الجمال، وأصبحت المرأة الرفيعة والطويلة والرقيقة والرياضية وصاحبة الوركين الصغيرين هي الأجمل، لذا كان طبيعيا أن تحتل عارضات الأزياء اللواتي كن يملكن هذه المواصفات القياسية منصات كبرى ماركات الأناقة في العالم.

اليوم

يشهد عام 2017 تنوعا كبيرا في مواصفات الجمال، خاصة بعد أن أوصى مجلس مصممي الأزياء الأمريكي قبل بدء أسبوع الموضة الأخير في نيويورك، بالبحث عن عارضات أكثر صحية، قائلين “نريد أن يشكل أسبوع الموضة في نيويورك احتفاء بالتعددية في مدينتنا، ونحن نأمل أن نرى ذلك على المدرجات”، وجاء ذلك بعد الانتقادات التي أصبحت توجه للعارضات النحيلات جدا، ذوات الأجساد النحيلة بشكل غير صحي، ومن هنا سر ظهور عارضات من صاحبات الوزن الأعلى على المنصات، مما شكل التنوع المطلوب.

لكل هذا فإن الجسد المثالي اليوم هن هؤلاء النساء صاحبات القوام الممشوق والبطن المشدودة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com