بالفيديو.. الطفل العنكبوت شهقة الحضور لرجل الغد العالمي
ترفيه

بالفيديو.. الطفل العنكبوت شهقة الحضور لرجل الغد العالمي

فوشيا - لاما عزت

انتشر مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لطفل لم يتجاوز الثلاث سنوات، يقوم بالقفز والتسلق على الجدران،  إلى جانب التمارين الرياضية الصعبة، وبدأ الناس يطلقون عليه لقب “الطفل العنكبوت” و”الطفل العفريت”.

وحقق الفيديو نسبة مشاهدة عالية جداً، وهو ما جعلنا نتساءل عن سر هذا الطفل، وعن كيفية إتقانه لمثل هذه التمارين؟

ومما لاشك فيه فإن أبوي الطفل لهما دور في تميز هذا الطفل، إلى جانب ما يتمتع به من خصوصية سبقت من هم أكبر منه عمراً، وخاصة الذين يمارسون الرياضة في النوادي والفرق، فقد وُضع الطفل في غرفة تحفظ له الأمان، حيث الفرش الإسفنجي والوسائد،  كي يستطيع القفز، والتشقلب، أو التسلق بمهارة عالية على الجدران،  الملفت في هذا  الفيديو مرونة  جسد الطفل وثقته بنفسه، وتنظيمه العالي لرياضات وتمارين متتابعة، تعكس بشكل حقيقي تحكمه بجسده بشكل عالي،  يحفظ له التوازن والنجاح أيضاً.

فهل تأثر هذا الطفل بالرجل العنكبوت هل كان يتابع أفلام كرتون، وحاول تقليد ومحاكاة  سبايدر مان تلك الشخصية  التي تعكس صورة البطل الخارق، والتي انتشرت على شكل أفلام وألعاب؟

في هذا السياق، هناك ما يؤكد على قوة الموهبة عند هذا الطفل، وأهمية من يرعاه ويقف وراءه،  والذي قد يشكل مؤشراً أن يتحوّل قريباً إلى شخصية عالمية تسحر الأطفال والكبار معاً، وتضعهم أمام  دهشة السؤال والحقيقية معاً بأن كل الأطفال مبدعون في حال انتبهنا سنعيش زمن الطفولة المبدع وسيعود الكبار للعب مع الأطفال، وسيتحول هذا العالم إلى مساحة عافية وحب وسلام.