من نحن

يطرح إطلاق موقع نسائي جديد، السؤال التقليدي، عن جدوى، ومعنى مثل هذا الموقع، في فضاء يعج بآلاف التجارب، وفي خريطة صحفية تزدحم بمئات المطبوعات المتخصصة.

ومع أنّنا لا نملك إجابةً شافيةً، وتفسيراً جامعاً مانعاً، إلّا أنّنا ومن منطلق إيماننا بأن الحياة لا تتوقف، وأن التجديد المستمر سمة من سمات الوجود الإنساني، فإننا نجد في “فوشيا ” مبادرةً، نحاول من خلالها إضافةَ بعدٍ جديدٍ للصحافة المتخصصة، القائمة على استشراف اهتمامات المرأة العربية، والاهتمام بخصوصياتها، وعكس تطلعاتها وآمالها.

وقد اخترنا الطابع الخفيف في تغطية تلك الجوانب، شعوراً منا، بأن القضايا والهموم الأساسية للمرأة العربية، هي قضايا وهموم مجتمعية تتجاوز التغطية المتخصصة، لتكون جزءاً رئيسياً من مكونات الرأي العام، الذي يتعين على وسائل الإعلام القومية بكافة أشكالها، الاهتمامُ بها، ومتابعتها والإضاءة عليها.

وقد كان اختيار اسم فوشيا، اختياراً واعياً، إذ حرصنا أن نحوّله من لون ارتبط بملابس ولوازم المرأة الشخصية، إلى تعبير نختصر فيه هويّة الموقع، وطبيعة اهتماماته ونوعية محتواه.

وموقع فوشيا هو الموقع الثاني الذي تطلقه شركة إرم ميديا، من مقرها في المنطقة الإعلامية الحرة بأبوظبي towfour54 ، وذلك في إطار جهودها لتكوين شبكة من المواقع المتخصّصة، التي تستشرف ما ينتظر الصحافةَ الإلكترونية من تطورات، سواءً على صعيد المحتوى أو على صعيد التقنيات التي تتيحها وسائل الاتصال الحديثة.

وجاء اختيار التصميم مواكباً للتطورات الحديثة في مجال تصميم المواقع، وأعطيت في هذا المجال، أهمية خاصة للصورة، إيماناً منّا بأننا نعيش عصر الصورة، كما حرصنا على أن يكون محتوى الموقع من مواد الفيديو، جزءاً رئيسياً في كافة صفحات الموقع وتقسيماته. ونظراً لأهمية التفاعل كمؤشّر من مؤشّرات النجاح، فإن فوشيا أعطت لهذا الجانب اهتماماً خاصاً سواءً من خلال إتاحة المجال أمام التعليقات على مواد المحتوى، أو من خلال ما تثيره هذه المواد من متابعات ومشاركات تثري الموقع بآراء وأفكار، وتوسع قاعدة قرائه ومتابعيه, سواء من الموقع نفسه أو من خلال منصات التواصل الاجتماعي التي يتواجد عليها الموقع.

يمكن الاتصال بنا على موقع الشبكة على العنوان التالي : info@foochia.com