أمنيات متأخرة لعرائس بعد حفل الزفاف.. إحداهن تمنت لو هربت!
فساتين

أمنيات متأخرة لعرائس بعد حفل الزفاف.. إحداهن تمنت لو هربت!

فوشيا - خاص

نادرًا ما يمر حفل الزفاف دون وجود تفاصيل تتنبه إليها العروس بعد أن ينتهي شهر العسل وتمر الأيام، وهي تفاصيل صغيرة لو اختفت كان يمكن أن تجعل من حفل الزفاف يوما أفضل.

هنا مجموعة عرائس ألقين نظرة لاحقة على حفل الزفاف وقررن، في مجلة كوزمو بوليتان، مشاركة الناس بتلك “الأخطاء الصغيرة” التي كان يمكن تفاديها في حفلات زفافهن..

الثوب وتسريحة الشعر

الثوب وتسريحة الشعر

تقول ميغان (29 عاما): كنت سأرتدي ثوب زفاف بلا ذيل طويل، صحيح أنه بدا جميلا جدا في الصور لكن المدعوين كانوا يدوسون عليه باستمرار إلى حد أننا اضطررنا لتثبيته بالدبابيس في نهاية السهرة.

كاثرين (30 عاما) تقول أنها أحبت حفل زفافها كثيرا لكنها تمنت لو أنها احتفظت معها بفرشاة للشعر لتعيد تصفيف شعرها. وتضيف “كانت تسريحة شعري المرفوع جميلة لكننا رقصنا كثيرًا، وكان يجب إجراء بعض اللمسات عليها قبل التقاط الصور”.

صور وفيديو

صور وفيديو

سارة، 25 عاما، تقول أنها ندمت كونها لم تلتقط صورًا مع جدها وجدتها وبقية أفراد العائلة الكبيرة، كما أنها نسيت أن تلبس طرحة الزفاف عند التقاط الصور.

أما سيدني، 24 عاما، فتقول: ندمت لأنني لم أحضر من يصور حفل زفافي على شريط فيديو لأنني كنت أريد توفير بعض المال. لقد مر ذلك اليوم سريعًا… واليوم أنا بالكاد أتذكر تفاصيله. كان سيكون أمرا جميلا جدا استعادة ذلك اليوم بمشاهدة الفيديو… فهو أجمل بكثير من مشاهدة الصور”. جيسيكا ايضا، 29 عاما، تتمنى لو أنها قضت وقتا أطول مع صديقاتها والتقطت مزيدا من الصور معهن.

حفل أصغر

حفل أصغر

بعض العرائس تمنين لو كان حفل الزفاف أصغر بكثير، وتقول مليسا، 31 عاما، “كنت أتمنى لو أننا أنفقنا على زفافنا مبلغًا أقل، فقد كنا سنحصل على زفاف جميل دون إنفاق 30 الف دولار. رغم ذلك كان حفل زفافنا مميزا جدا وكان يستحق مثل هذا المبلغ”. وهو نفس ما قالته كاتي، 29 عاما، وكاين، 29 عاما.

كايت، 27 عاما، تقول “العدد الكبير من وصيفات ووصيفي الشرف كان كبيرًا- عشرة من كل جانب- كان الأمر جميلا لكنه أدى إلى بعض الفوضى”.

“أن أفعل ما أريده”

أن أفعل ما أريده

“كنت أتمنى قضاء وقت أطول مع زوجي”.. هذا ما تمنته راشيل، 23 عاما. أما إيميلي، 21 عاما، فقالت: تمنيت أن أفعل ما أريده أنا لا ما أراده الآخرون.

كيلسي، 28 عاما، تقول أنها تمنت لو استأجرت من يقوم بتحضيرات الزواج نيابة عنها. وتضيف: كوني الشخص الذي كان عليه أن يشرف على كل شيء جعل من الصعب علي الاستمتاع بهذا اليوم.

لي، 26 عاما، تقول أنها كانت ستكون أكثر دقة في تحديد واجبات كل من تقدم لمساعدتها، وأنه كان عليها أن تسجل كل ما يجب فعله. وتضيف: نحن نظن أننا سنتذكر كل شيء، لكن هناك الكثير ما يجب فعله ومن الصعب تذكره كله.

أخيرا.. هدايا وعروس تريد الهرب

هدايا وعروس تريد الهرب

هايلي، 26 عاما، تقول أنها كانت تتمنى لو وزعت على المدعوين هدايا صغيرة تذكرهم فيما بعد بزفافها. وتقول: لم انتبه إلى أي حد يمكن أن يشكل ذلك لمسة لطيفة، خصوصًا إذا كان المدعوون لا يتوقعونها،. كنت سأحب تلك اللمسة الشخصية التي كانت ستضفيها مثل تلك الهدايا على تلك المناسبة الجميلة”

أطرف التغييرات التي كانت ترغب بها العرائس جاء على لسان بريتاني، 31 عاما، التي قالت: كنت أتمنى لو أنني هربت بعيدا عن كل تلك الفوضى المتوترة.