كيف تواجهين اختلاف التوقيت عند السفر
سياحة وسفر

كيف تواجهين اختلاف التوقيت عند السفر

فوشيا - برلين

مع قدوم فصل الصيف وبداية موسم الإجازات يرغب بعض الأشخاص في السفر بعيداً عن أوطانهم لزيارة بلدان جديدة والتعرف على ثقافات مختلفة، ولكن في سبيل تحقيق هذه الأحلام قد يعاني المسافر من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة أو ما يعرف باسم اختلاف التوقيت، وهو عبارة عن حالة فسيولوجية تحدث بسبب التعديلات الطارئة على الساعة البيولوجية، ويعتبر اختلاف التوقيت من مسببات اضطراب النوم.

وقال هانز غونتر فايس، من الجمعية الألمانية لأبحاث النوم: “إن الاضطرابات والمشكلات تحدث إذا زاد اختلاف التوقيت عن ساعتين”، ولكنه أوضح بعض الإرشادات والنصائح البسيطة، التي يمكن من خلالها تجنب هذه المشكلات أو الحد منها.

موائمة تدريجية

ينصح الخبير الألماني المسافر بالتعود على إيقاع النوم الجديد قبل السفر بعدة أيام، فإذا كانت الرحلة نحو بلدان الشرق فإن الأفضل أن يذهب إلى النوم مبكراً بعض الشيء، أما إذا كانت الرحلة متجهة إلى البلدان الغربية، فيمكن أن يُأخر النوم تبعاً لذلك.

وعادةً ما يتم التحويل إلى توقيت البلدان الغربية بصورة أفضل؛ نظراً لأن ذلك يشابه السهر لساعات متأخرة من الليل في عطلة نهاية الأسبوع أو عند المشاركة في الحفلات الساهرة.

تجاوز ليلة

إذا كان فرق التوقيت يبلغ 10 أو 11 أو 12 ساعة، فإنه من الأفضل في هذه الحالة الاستغناء عن النوم إلى أن يحل الليل فعلاً في مكان السفر أو الوجهة المقصودة.

ويمكن للمسافر خلال هذه الفترة أن ينعم بقيلولة مرة أو مرتين لمدة لا تزيد على 20 دقيقة مع تناول كوب من القهوة قبل ذلك.

ويساهم ضوء النهار في جعل المسافر مستيقظاً، وتعمل هذه الإجراءات على جعل المسافر يعتاد سريعاً على إيقاع النوم والاستيقاظ في وجهة السفر.

إيقاع نوم خاص

إذا كان المسافر سيبقى مدة تقل عن 48 ساعة في منطقة توقيت أخرى، ففي هذه الحالة ينصح الخبير الألماني فايس بالحفاظ على إيقاع النوم الخاص به وعدم تكبد مشقة المواءمة مع التوقيت المحلي لوجهة السفر.

وغالباً ما يتمكن المسافر في رحلات الأعمال القصيرة من الحفاظ على إيقاع النوم الخاص به من خلال أخذ غفوة ما بين الحين والآخر.

احذر الأقراص المنومة!

أوضح فايس أن القول بأن الأقراص المنومة يمكن أن تساعد في التغلب على اضطرابات الرحلات الجوية الطويلة لا يزال من الأمور المثيرة للجدل؛ نظراً لأن البيانات لا تزال غير واضحة أو حاسمة.

وإذا قرر المسافر تعاطي أقراص منومة، فلا يجوز بأي حال من الأحوال أن يتم تعاطيها لمدة أطول من ليلتين، نظراً لأنه سرعان ما يعتاد عليها.

بالإضافة إلى أنه ينبغي تعاطيها قبل السفر بأسبوع مثلاً على سبيل التجريب، نظراً لأنه قد يحدث في حالات نادرة أن تتفاعل هذه الأقراص بشكل سلبي، بحيث يكون لها تأثير تحفيزي.