ورشات عمل لجعل الأطفال صناع أفلام الغد

ورشات عمل لجعل الأطفال صناع أفلام الغد

يجري العمل في الهيئة الملكية الأردنية للأفلام خلال الأسبوع الجاري مع مجموعة من الخبراء والمختصين المحليين والدوليين في مجال العمل مع الأطفال والشباب.

وسيترتب على الإجتماع تصميم مناهج تعليمية في الفنون السينمائية لمشروع “مراكز الأفلام للشباب والأطفال”، الذي سيتم تنفيذه في قرى ومناطق البتراء ووادي رم والمفرق وفقاً لمؤسسة دروسوس السويسرية الداعمة لهذا المشروع.

وسيتضمن المنهاج أساليب تعليمية وتدريبية متنوعة تساعد الأطفال والشباب، في القرى النائية وخصوصا البادية الأردنية في الشمال والجنوب، على تعلم الفنون السينمائية بشكل ممنهج وعلمي وعلى أعلى المستويات، وذلك بهدف تحفيزهم على التعبير عن أنفسهم والبيئة المحيطة بهم وتاريخهم بشكل جديد ومغاير من خلال فنون السينما.

ورشات عمل لجعل الأطفال صناع أفلام الغد

ويضم الفريق فنانين مخضرمين مثل جولييت عوّاد ومجد القصص والمخرج العراقي محمد الدراجي والمخرج والخبير التربوي الدنماركي فليمينغ لينسيه والمتخصصة في الفنون البصرية والإخراج سلافه حجازي من سوريا.

ورشات عمل لجعل الأطفال صناع أفلام الغد

ويقول لينسيه: “تأتي القصص من كل مكان وهي موجودة حولنا. فهناك قصص في المباني وفي الحجارة، هي لرجال ونساء بيننا، ونحن بطبيعتنا نحب القصص ونبني مجتمعاتنا حولها. لذلك سنقوم بعقد ورشات عمل تعليمية تجعل من الأطفال صناع أفلام ليرووا لنا تلك القصص التي نود سماعها ورؤيتها من خلال السينما”.

ورشات عمل لجعل الأطفال صناع أفلام الغد

أما الفنانة جوليت عواد فأكدت على دور الفن في أن يحدث تطويرا وتغييرا في المجتمع وإلا لا حاجة له. والهدف الآن هو التطوير والتغيير في المناطق النائية والأقل حظاً.