لا تدخلي القفص الذهبي.. قبل الإجابة عن هذه الأسئلة!
الحياة الزوجية

لا تدخلي القفص الذهبي.. قبل الإجابة عن هذه الأسئلة!

ياسمين العساوي

إذا وجدتِ نصفكِ الآخر وعشتي معه وهج وجمال الحب وحان وقت الزواج، تذكري أن القفص الذهبي ليس سعادة مطلقة في كلّ أيّامه، ولا مفر من العواصف والزوابع الموسمية بينك وبين الشريك دون محالة، وستكون بمثابة إمتحانٍات تقرّر استمراريّة الرباط الزوجي من عدمه.. فقبل أن تقبلي على تللك الخطوة الأبديّة بجرفِ من المشاعر الجيّاشة، راجعي نفسكِ وحاولي أن تعرفي مدى جهوزيّتكما لهذه المرحلة، وتأكدي من خلال إجابتك عن هذه الأسئلة..

هل لكما نفس الأهداف؟

يجب أن تفقا على كل الأمور، لأنّه في حال حدث خلل في خططكما الزوجيّة البعيدة الأمد، فستقعان في مشاكل لن تتمكّنا من حلّها… هل أنتِ مستعدّة لنقل مكان إقامتكِ إذا تطلّبّت وظيفته الأمر؟ هل سيتحمل هو بدوره ضغط عملك؟ …

هل قيمكما مشتركة؟

بغض النظر عن أهدافكما للمستقبل، يجب أن تجمعكما أسس أخلاقية مشتركة. فما هي القيم التي تضعينها في أولويّاتك وهل أنتِ مستعدّة للمساومة عليها إذا لم تتماشى مع ما يعتمده شريككِ؟… فأحياناً انت تنظرين لبعض الأشياء انه خطا وغير مسموح بها، بينما الطرف الأخر يرى أنها طبيعية ولا تحتاج إلى تغيير.

shutterstock_377231371

هل رأيته في أسوأ حالاتك؟

أنتما تعِدان بعضكما على “السرّاء والضرّاء”، فإذا شعرتِ بعدم إرتياحٍ من نوباته العصبية أوخلافاته مع الأخرين ورد فعله خلال المشاكل اليومية … فهذا قد يؤثّر على مستقبلكما معاً إذا تزوّجتما.

هل تحبينه كشخص بغض النظر عن أشياء أخرى؟

قد يعجبك شكله أو جانب ما من حياته، ولكن هل فعلاً يعجبكِ كشخص؟ هل يمكن أن تشاركي معه الحياة والمكان وكل التفاصيل الصغيرة؟ المشاعر الجيّاشة والقويّة للشريك مهمّة، ولكن يجب أن تتأكّدي بأنّكِ تحبّين شخصه من دون أن تنظري أو تطلبي منه أن يتغيّر، وبغض النظر عما يملك وما يفتقد.

هل تتقبّلين ماضيه؟

هل تتقبّلين الجانب المظلم من حياة زوج المستقبل؟ فالتجارب السابقة، السيّئة والحسنة على حدّ سواء، تجعل شريككِ الشخص الذي هو عليه اليوم، لذلك عليكِ أن تتقبّليه كما هو… وإذا وجدتِ تصادماتٍ كثيرة بسبب ذلك الماضي، فيجب أن تتوصلا إلى حل لها قبل أن تفكّرا بتغليفها بغطاء الزواج.

shutterstock_62397949

هل بينكما ثقة متبادلة؟

إذا نمتِ وفي داخلكِ شك اتجاه تصرف شريككِ الحالي وزوج المستقبل ، فإمّا طوّري من طريقة التعامل مع الموقف أو تخطّي العلاقة وامضي قدماً.

هل أنتما متكافئان ماديا؟

إذا كنتِ من النوع الحريص والإقتصادي فيما شريككِ يبذّر المال على مظاهر الترف والرفاهيّة غير الضروريّة، أو العكس صحيح، فتأنّي في قراركِ بالزواج منه. لأن المشاكل المادية أبرز مصدر لتوتّر العلاقات وعليكما أن تتّفقا على نمطٍ معيّن يناسب كليكما.