في عيدها الثاني.. مجلة أوقات دبي تقدم تصنيفاتها لأفضل تجربتين
اهتماماتك

في عيدها الثاني.. مجلة أوقات دبي تقدم تصنيفاتها لأفضل تجربتين

فوشيا - خاص

احتفلت مجلة “أوقات دبي” بعيدها الثاني، وفي هذه المناسبة، تضمن العدد الجديد تقريراً خاصاً عن تصنيفات المجلة لأفضل تجربتين، من فعاليات ترفيهية متنوعة في دبي، ومطاعم، وسبا، ووجهات سفر وغيرها، بالإضافة إلى العديد من الصفحات والمواضيع والحوارات المتنوعة.

من ضمن التصنيفات التابعة لباب “رحنا وشفنا” الذي يترجم تجارب فريق عمل أوقات دبي وتوصياتهم للنشاطات التي يمكن القيام بها خلال نهاية الأسبوع، تربعت كلّ من تجربة وادي أدفنتشر في العين، والتخييم في حديقة دريم لاند بأم القيوين على رأس القائمة فيما يخص الفعاليات في الإمارات المجاورة.

أما في دبي فكانت الصدارة للعبة الألغاز “تشالنج تشامبرز”، وتجربة الغوص في أكواريوم أتلانتس النخلة، في حين كان للقرية العالمية وسوق رايب ماركت الأولوية فيما يخص التجارب منخفضة التكلفة.

يضم العدد الجديد أيضاً عدة تقارير وتجارب للنشاطات الترفيهية والمطاعم وجداول الفعاليات في دبي مع صفحات متخصصة بمهرجان دبي للمأكولات ومقابلة مع الشيف منال العالم وغيرها الكثير.

تعمل “أوقات دبي” الصادرة باللغة العربية عن دار “كرييتيف مايندز ميديا ذ .م .م” على استعراض ومعاينة أهم فعاليات ووجهات دبي، من خلال تقديم رؤية مُفصلة تعتمد على منهج موضوعي وتحليلات مستقاة من واقع حياتنا اليومية، وتساعد على إبراز التنوع في دبي بصورة دقيقة وموضوعيَّة.

وتعليقاً على إتمام المجلة عامها الثاني قالت رندة كمال، رئيس تحرير المجلة: “جاءت مجلة أوقات دبي لتغطي الفجوة الموجودة بسبب غياب المطبوعات السياحية من هذا النوع الصادر باللغة العربية في دبي. وقد رسخت المجلة نجاحها المستمر من خلال هذا التصنيف الذي نود أن يصبح تقليداً سنوياً، على أن يتم تطويره أكثر في السنوات القادمة.”

وبدورها، علقت زينة شهيب، المدير التنفيذي لمجلة أوقات دبي: “على مدى العامين الماضيين، قدمت المجلة خدمة إعلاميّة راقيّة وغنيّة المحتوى تشبع فضول القارئ بغض النظر عن فئته العمريّة. وبالتالي، تُعد أوقات دبي المجلة العربية الأولى والوحيدة المتخصصة بأحداث وفعاليات دبي والتي تهدف إلى تسليط الضوء على مختلف التجارب الترفيهية والحياتية التي يمكن عيشها في دبي والإمارات والعالم.”