الموظفة العزباء.. هل هي مظلومة؟
اهتماماتك

الموظفة العزباء.. هل هي مظلومة؟

فوشيا – خاص

المرأة العاملة تشعر بالإرهاق أكثر من الرجل مهما كانت ظروفها، فالرجل ينهي عمله ليرتاح مطمئناً في بيته لا يلاحقه عمل آخر، بينما تقضي المرأة ساعات أخرى من العمل في البيت ومع الأولاد. لكن السؤال المطروح هنا، ماذا بشأن الموظفة العزباء أو غير المرتبطة؟

يعتقد كثير من الناس أن الموظفة العزباء لا تتعب بقدر الموظفة المتزوجة، وذلك لأنها لا تقلق حيال الأطفال أثناء العمل، ولا تلاحقها أعباء منزلية مرهقة، أو زوج متطلب في كل حين. لكن دراسة حديثة أثبتت أن الموظفة العزباء تشعر بالتعب أكثر من المتزوجة، وأنها في الواقع مظلومة.

استغلال أكثر

فقد كشفت دراسة أمريكية أن الموظفة العزباء تتعرض في العمل للاستغلال أكثر من المتزوجة؛ فأرباب العمل لا ينفكون يُذكرونها بأنه لا توجد لديها مسؤوليات عائلية كبيرة، وبالتالي لا يمكنها رفض العمل الإضافي. هذا الأمر يفرض عليها ضغوطاً للعمل والإنجاز، وهو ما ينعكس سلباً على حياتها الشخصية، كما لا تشعر أنه يتم التعامل معها بإنصاف.

الموظفة العزباء.. هل هي مظلومة؟

إجازات أقل

بالإضافة إلى ذلك، تؤكد الدراسة أن الموظفة العزباء لا تحصل على إجازات من العمل بقدر الموظفة المتزوجة، التي تتغيب فترة أطول بسبب إجازات الوضع، أو حتى كثرة الغيابات الطارئة، بسبب مرض طفلها أو نظراً لظرف عائلي ما.

الموظفة العزباء.. هل هي مظلومة؟

مزايا وظيفية

كذلك، قد تحصل الموظفة المتزوجة على مزايا وظيفية أكثر في العمل، كالتأمين الصحي، والسكن، وغيرهما، بينما تكتفي معظم المؤسسات والشركات بتقديم مزايا محدودة للموظفة العزباء، من منطلق أن متطلباتها أقل من نظيرتها المتزوجة.

الموظفة العزباء.. هل هي مظلومة؟