الحمل والولادة

أحمد موافي: عملية التخصيب تعتمد على حجم البويضة

القاهرة - كارما رامي

قال استشاري النساء والتوليد الدكتور أحمد موافي، إنّ حجم وشكل البويضة عند السيدات، من أهم عوامل تأخر الإنجاب، بعد مرور عامين أو ثلاثة من الزواج.

وأضاف موافي، في مقابلة خاصة مع موقع “فوشيا”: “هناك أدوية متاحة في الأسواق، تحتوي على هرمونات، وهذه الهرمونات موجودة بالفعل في جسم المرأة، ولكن بنسب بسيطة تؤثر على حجم وطول البويضة، لذلك فإنّ هذه الأدوية تعمل على وصول البويضة للطول الطبيعي من 18 مم إلى 20 مم ليتم التخصيب”.

وتابع: “توجد طرق كثيرة لعلاج البويضات، مثل أخذ حقن معينة في أوقات وأيام محددة، مثل عملية حقن الحيوان المنوي داخل رحم المرأة”.

وأكد استشاري النساء والتوليد، أنه يوجد علاج يصل بهرمونات المرأة إلى مستوى صفر، ثم تتناول علاجاً آخر يتحكم من خلاله الطبيب في معدلات الهرمونات، لتصل إلى الحجم المثالي للبويضة.

وأوضح أحمد موافي، أنّ العلاج بالحقن المجهري هو الأسرع والأكثر انتشارًا بين السيدات في الوقت الحالي.