نظام غذائي متكامل لجسم صحي وسليم
تغذية

نظام غذائي متكامل لجسم صحي وسليم

فوشيا – من فابيان عون

شاع مؤخرا نظام غذائي سمي بالنظام الغذائي الموقوت والذي وضعه أحد الأطباء الفرنسيين بهدف الحصول على طعام صحي يحمي الجسم ويبعد شبح السمنة.

فهذا النظام  يُعتبر من أسهل الطرق لاستهلاك الطعام في الوقت الذي ينفع الجسم ويسهل امتصاص الغذاء لا تخزينه.

واللافت أنّ هذه التغذية تحترم إيقاع كل شخص، حيث تعتمد مبدأ تناول وجبة دسمة صباحا، كثيفة ظهرا، حلوة ما بعد الظهر، ووجبة جدّ خفيفة مساء.

ففي التغذية الموقوتة، لا يجدر تفويت وجبة الفطور ولا تناول الغذاء على عجل، ولا الإكثار من الطعام مساء، كما أنه لا بدّ من استبعاد الأطعمة المصنعة، المخففة أو القليلة الدسم، باعتبارها جدّ ماكرة بالنسبة للجسم فهي لا تغذيه فعلا بل تحثّ البنكرياس على طلب المزيد من السكر.

وهنا لا بد من الاشارة، إلى أنّ الإفرازات الإنزيمية والهرمونية -دورة اليقظة أو النعاس- تتبدل وتتنوع  من وقت لآخر.

نظام غذائي متكامل لجسم صحي وسليم

أما بالنسبة إلى الوجبات المفضل تناولها عند اعتماد هذا النظام، فمن المستحسن اعتماد الآتي:

الفطور :

يُنصح دوما بتناول وجبة الفطور في وقت مبكر أي قبل الثامنة صباحا أو بعد ساعة من وقت الاستيقاظ، ومن المفضل دوما الاعتماد على وجبة فقيرة أو خالية من السكر تجنبا لتقلبات معدل السكريّ في الدم.

لذلك ننصحك سيدتي بشرب الشاي أو القهوة الخفيفة (بدون سكر) وتناول الخبز والجبن والقليل من الزيتون حيث تؤمن هذه الغلوسيدات المركبة وهذه الدهون المشبعة حصة كافية من الطاقة التي تسمح بالانطلاق النشيط والفعال عند الصباح، بلا تعب ولا جوع مع نهاية الفترة الصباحية.

واحذري من تناول أي مصدر للسكريات سواء من العصير أو المربى أو البسكويت فذلك من شأنه أن يرفع معدل السكريّ في الدم، وبالتالي الشعور بنوبة التعب المفاجئة عند الساعة الحادية عشرة ما يفسد أيض البروتينات والدهون.

ومن المفضل التقليل من تناول الحليب ومشتقاته كونها صعبة الهضم وسهلة التخزين فضلا عن كونها تعيق هضم اللحم لاحقا أثناء النهار.

الفطور

الغداء:

من المفضل تناول طبق الغداء- المغذّي  وسهل الهضم –  بعد مضيّ من 4 إلى 6 ساعات على تناول وجبة الفطور.

أما في ما خصّ الطبق الأنسب للغذاء هو أن يحتوي اللحم الأحمر أو الأبيض، النشويات بدون خبز، ولا سلطة خضراء، معكرونة باللحم، كسكس، برغل أو فاصولياء باللحم، نقانق أو دجاج مع عصيدة البطاطس والخضار… كل هذه الأطباق لها مكانتها خلال استراحة الغذاء.

الغداء

وجبة العصر:

تعمل هذه الوجبة على مضاعفة طاقة  الجسم لإكمال اليوم بنشاط وسد الجوع وصولا إلى موعد تناول وجبة العشاء.

ومن المستحسن تناول هذه الوجبة بعد مضي 5 ساعات من تناول الغذاء ليس قبل ذلك.

لذلك ننصحك سيدتي أن تتضمن هذه الوجبة المأكولات ذات مصدر من الدهون النباتية (30 غ من الشوكولاته السوداء، حفنة من الثمار الزيتية: لوز، جوز، حفنة من الزيتون، حبة صغيرة من الافوكادو)، حبة من الفاكهة أو طعام بالفاكهة ( 4 ملاعق طعام كاملة من الفاكهة الطازجة المقطعة إلى مكعبات ما خلا الموز، حفنة من الثمار المجففة، 25 سنتمترا من عصير الفاكهة الطازجة، 3 ملاعق طعام من الكومبورت، ملعقتي طعام من المربى أو العسل).

وجبة العصر

العشاء :

لا بدّ من التنبه إلى أنّ الهدف الأساسي من تناول العشاء الخفيف والصحي هو أن يقوم الجسم بتصريف الوحدات الحرارية وإعادة بناء الخلايا عوضا عن التخزين.

أما في ما خصّ الأطعمة المفضل تناولها : الثمار البحرية، خضار مطهوة أو نيئة، متبلة بالخل أو الحامض مع تجنب تناول الحساء كون مرقه مضاعف الملوحة.

وإن لم تكوني سيدتي من هواة السمك فاستبدليه باللحوم البيضاء من نوع الفيلييه الطري أو الحبش الأبيض.

وهنا تجدر الاشارة إلى أنّه في حال أردت تفويت وجبة العشاء هذه،  فلتتناولي قطعة من الخبز الكامل صباح اليوم التالي أي خلال الفطور وذلك لتأمين الكمية الكافية من الألياف السهلة الهضم.

العشاء