مراحل طفلك الحركية
صحة الطفل

مراحل طفلك الحركية

فوشيا - فابيان عون

أشار الاختصاصي في طب الأطفال وحديثي الولادة الدكتور راجي دقيق إلى أن الطفل يولد مع دافع للحركة التي تساعده في الحصول على استقلال وظيفي ، كاشفاً أن هناك تحديات عديدة تقف في وجه التطور الحركي، منها التعرف على قوة الجاذبية التي لم يشعر فيها عندما كان داخل الرحم، والتعامل مع جسمه الذي ما زال قيد التغيير.

وأضاف الدكتور راجي دقيق أنه عادة ما يبدأ الطفل بالسير مع اكتمال سنته الأولى أو قبل ولوجها بفترة قصيرة، حيث يبدأ بالمشي الطبيعي والسقوط أرضاً وذلك لعدم وجود التوازن الكافي الذي سرعان ما يبدأ بالتحسن مع الوقت وصولا إلى عمر السنتين.

وأكد ان التطور الحركي للطفل الطبيعي مقسمة إلى عدة مراحل، وأهمها:

  • ابتداء من الشهر الرابع وصولاً إلى السادس يمكن للطفل أن يتقلب على بطنه أو ظهره أو الجلوس مسنوداً.
  • ابتداء من الشهر السابع وصولاً إلى التاسع يصبح قادراً على الجلوس بمفرده لمدة قصيرة، والوقوف على قدميه بمساعدة الآخرين حيث يبدأ بالحبو.
  • ابتداء من الشهر العاشر وصولاً إلى عمر السنة تزداد قدرته على الوقوف حيث يعتمد على الأشياء من حوله للوقوف وحده، وقد يبدأ بالمشي 3 خطوات.
  • ابتداء من السنة وصولاً إلى السنة ونصف يصبح الطفل قادراً على السير من دون مساعدة أحد والنهوض بمفرده وحتى صعود الدرج ممسكاً بقاعدته.
  • ابتداء من عمر السنة والنصف وصولاً إلى السنتين يمكنه الجري وصعود الدرج بقدم واحدة.
  • ابتداء من عمر السنتين وصولاً إلى 3 سنوات تتطور القوة الحركية كما والقدرة على الجري، وركوب الدراجة.

وختم الدكتور راجي دقيق كلامه بالقول أنه إذا ما تأخر الطفل عن أداء هذه الحركات وتطورها وعدم السير بشكل طبيعي بعد السنتين لا بد من استشارة الطبيب المختص، مرجحاً أن أكثر الأسباب في عدم سير الطفل هو الخلع الولادة، وخلل في وظيفة العضلات أو الأعصاب، وإصابة العامود الفقري وعيوب خلقية.

الدكتور راجي دقيق