“كوع السيلفي”.. حالة مرضية جديدة
صحة ورشاقة

“كوع السيلفي”.. حالة مرضية جديدة

فوشيا - لبنى عبد الكريم

جميعنا سمع عن “كوع التنس”، وهي حالة من الألم تصيب أوتار الكوع عادة عند تكرار حركات معينة للرسغ والذراع، لكن ما لم نسمع عنه بعد هو “كوع السيلفي” الذي أخذ في الانتشار مؤخراً حول العالم، ومن المحتمل أن تعاني من هذه الحالة المرضية لكنك تجهلين أعراضها.

كم عدد الصور الشخصية أو السيلفي التي تأخذينها في اليوم؟ حتى لو كانت صورة واحدة فقط (ونحن نعلم أنه من المستبعد أن تكون صورة واحدة فقط) فإنك بذلك تعرضين صحتك للخطر بفعل الوضع غير المريح للكوع عندما تلتقطين الصورة، فما هو “كوع السيلفي” بالضبط؟

7575555555555555

حسناً، هو حالة مشابهة لمرض كوع التنس أو كوع الغولف، ومن أبرز أعراضها انتشار الألم في المنطقة المحيطة بالساعد وحتى المعصم مما يسبب ضعفاً في حركته، لدرجة أن الشخص يشعر بالألم إذا حمل شيئاً ثقيلاً أو حاول أن يفتح الباب، حتى أنه قد يؤدي إلى صعوبة في مصافحة الآخرين.

طبياً، ما يحدث هو ضرر ناتج عن إجهاد العضلات والإفراط في استخدامها، فعندما تتكرر حركة أخذ السيلفي خلال اليوم، ينجم عن ذلك انكماش متكرر في عضلات الساعد الذي يساعد في رفع المعصم واليد حتى تقومين بهذه الحركة، مما يولد ضغطاً على الأنسجة وبالتالي التهابات قد تسبب بروز جزءٍ من الكوع للخارج بشكل بسيط تماماً مثلما يحدث في حالة “كوع التنس”.

ويصف خبير الطب الرياضي، الدكتور جوردان ميرزيل، هذه الحالة بأنها حديثة وعالمية قائلاً: “إن الإفراط في استخدام التكنولوجيا غالباً ما يؤثر سلباً على جسم الإنسان، فعندما استخدمنا البلاك بيري انتشرت حالات التهاب الإبهام عند الكثيرين بسبب سوء الاستخدام، وكذلك الحال مع كوع السيلفي اليوم، فالإفراط في أخذ الصور الشخصية يسبب ضغطاً على العضلات ويهيج المنطقة المحيطة بها حيث تخرج العضلة عن العظم وتحدث ردة الفعل بظهور الالتهابات”.

علاج كوع السيلفي بسيط! توقفي عن أخذ السيلفي وخذي قسطاً من الراحة، ضعي القليل من الثلج على المنطقة الملتهبة وتناولي حبة أدفيل لتسكين الألم، ويقترح الدكتور ميرزيل التناوب في استخدام اليدين عند أخذ السيلفي أو القيام بحركات رياضية تسخينية للعضلات بشكل مسبق حتى نتفادى حدوث الالتهابات.

567577777777777