التدليك أفضل من لا شيء لتخفيف الألم
صحة ورشاقة

التدليك أفضل من لا شيء لتخفيف الألم

فوشيا - خاص

أظهرت دراسة جديدة أن التدليك أفضل من لا شيء لتخفيف الألم، وربما يعد هذا العلاج خياراً مقبولاً بالنسبة للأشخاص الذين يفكرون في خيارات أخرى مثل العلاج بالوخز بالإبر والعلاج الطبيعي.

وقال الدكتور واين جوناس الرئيس والمدير التنفيذي لمعهد صمويلي في الإسكندرية بولاية فرجينيا الأمريكية: “يجب التفكير فيه على الأقل بالنسبة للآلام العضلية الهيكلية كخيار قابل للتطبيق في خليط من أساليب التحكم في الألم في هذه المناطق، لا يمكن أن نقول إنه أفضل من أنواع العلاج الأخرى ولكن يبدو أنه أفضل من عدم فعل أي شيء إلى درجة كبيرة”.

ومولت المراجعة الجديدة مؤسسة العلاج بالتدليك وأجرتها مجموعة برئاسة معهد صمويلي.

ويقول الباحثون في دورية طب الألم إن الألم يُعرف بأنه أكثر الأسباب التي تجبر الشخص على السعى للحصول على مشورة طبية، وبالإضافة إلى تأثير الألم على الإنسان بدنياً فإنه يمكن أيضاً أن يُلحق به ضرراً اجتماعياً ونفسياً وروحياً.

ويؤثر التدليك على الأنسجة اللينة لتخفيف الألم ويعتقد بعض الناس إن الاسترخاء المرتبط بهذا العلاج ربما يساعد في جوانب أخرى من صحة الإنسان مثل الحالة النفسية.

التدليك أفضل من لا شيء لتخفيف الألم

ومن أجل الدراسة الجديدة درس الباحثون قاعدة بيانات دراسات طبية كي يتعرفوا على الدراسات التي تختبر التدليك كعلاج للألم.

ونُشرت كل هذه الدراسات فيما بين عامي 1999 و2013 واختبرت التدليك من أجل آلام العضلات والعظام والصداع والألم الباطني العميق والألم المزمن مثل الألم العضلي الليفي وألم الحبل الشوكي.

ووجد الباحثون أن ثلاث من أربع دراسات ضمت 245 شخصاً في المجمل يعانون من آلام في العضلات والعظام أظهرت أن التدليك كان له تأثير كبير جداً على الألم بالمقارنة مع عدم القيام بأي علاج.

واستطاعت هذه المجموعة أن تقدم توصية قوية للعلاج بالتدليك بالمقارنة مع عدم القيام بأي علاج.

وقارنت 34 دراسة شارك فيها 3557 شخصاً العلاج بالتدليك بعلاجات فعالة مثل الوخز بالإبر والعلاج الطبيعي، وقدم العلاج بالتدليك بعض المزايا بالمقارنة مع الخيارات الأخرى وكان آمنا نسبياً، وعلى الرغم من أن نوعية معظم هذه الدراسات كانت مرتفعة أو مقبولة لم تُصدر المجموعة سوى توصية ضعيفة بالعلاج بالتدليك بالمقارنة مع أنواع العلاج الأخرى.

وقال الباحثون: “إن العلاج بالتدليك لن يلغي الحاجة لعلاجات في التحكم في الألم ولن يكون علاجاً ملائماً لجميع مرضى الألم، ولكن يجب التفكير فيه كجزء مكمل (وليس كبديل) في خطة فردية ومتعددة الوسائط ومعززة للتحكم في الألم”.