ابدأي نهاركِ مع أطفالكِ بسحورٍ صحي..
صحة ورشاقة

ابدأي نهاركِ مع أطفالكِ بسحورٍ صحي..

فوشيا - همسة رمضان

تعتبر وجبة السحور الوجبة الأهم في شهر رمضان المبارك حيث أنها البديل الصحي لوجبة الفطور، كونها تساعد على مقاومة الشعور بالجوع وتمنحنا الطاقة الكافية لنهار صومٍ صحّي ومريح.

وعلى الرّغم من أن وجبة السحور ضرورية للكبار، فإنها مهمة أكثر للأطفال الصائمين لتأثيرها المباشر على أدائهم ونشاطهم الذهني خلال اليوم، حيثُ يعاني الأطفال الذين لا يتناولون وجبة السحور من التعب في المدرسة وفقدان التركيز خلال الصفوف الدراسية، كما يحرمهم عدم تناول هذه الوجبة من الحصول على احتياجاتهم الغذائية الضرورية في إطلاق عملية الأيض ومنح الطاقة اللازمة للصمود حتى وقت الإفطار.

فعلى ماذا يجب أن تحتوي وجبة السحور الصحية المتوازنة؟

وماهي أصناف الطعام التي يجب تناولها ليحصل الأطفال على وجبة سحور متوازنة؟

من الضروري اختيار أغذية متنوعة ملائمة للأطفال على وجبة السحور، مثل النشويات المركبة والألياف، كما يجب أن يحتوي سحورهم على المغذيات الأساسية الضرورية لنمو أجسامهم بما فيها الحديد والكالسيوم والبروتينات قليلة الدهون.

حيثُ يعمل الجسم على هضم النشويات المركبة ببطء مما يساعد في تحرير الطاقة تدريجياً خلال ساعات الصوم الطويلة.

وتتوفر النشويات المركبة في الأطعمة الغنية بالألياف مثل أنواع الخبز ورقائق الفطور المصنوعة من الحبوب الكاملة، ولهذا السبب يجب أن يكون نصف الاستهلاك للحبوب من الحبوب الكاملة.

ما هي الحبوب الكاملة؟ تحتوي الحبوب الكاملة على كافة أجزاء الحبوب وهي (البذرة الغنية بالحديد والفيتامينات B والسويداء التي تحتوي على النشويات والفيتامينات B التي تمنح الطاقة، والنخالة التي تعتبر المصدر الرئيسي للألياف).

ولا يمكن الحصول على الفوائد الصحية الموجودة في الحبوب الكاملة إلا باجتماع هذه المكونات الثلاثة التي تعمل

من الأمثلة عن الحبوب الكاملة هي القمح، الشوفان، الشعير، الأرز، والذرة.

وقد نحتار أحياناً عند اختيار النوع الصحيح للحبوب، لذا يفضل الاطلاع على ملصق معلومات المنتج للتأكد من أن الطعام مصنوع من الحبوب الكاملة.

لكن كقاعدة عامة، اعتبروا أن وجبة السحور هي فطور تتناولونه في ساعات الصباح الباكرة. وتناولوا مواد غذائية صحية أكثر خلال وجبة السحور، مثل الحليب الخالي إلى قليل الدسم، الفواكه، الخبز ورقائق الفطور المصنوعة من الحبوب الكاملة، والأجبان قليلة الملح.

واحرصوا على تغيير عادة أطفالكم من تناول الحبوب المقشورة إلى تناول الحبوب الكاملة، وهذه الخطوة بسيطة جداً وهي تكمن باستبدال رقائق الفطور المقشورة بأخرى كاملة.