نمو الشعر في وجه المرأة.. هرمونات كآبة تعمل عكس الطبيعة
صحة ورشاقة

نمو الشعر في وجه المرأة.. هرمونات كآبة تعمل عكس الطبيعة

فوشيا - خاص

تصل حالات زيادة نمو الشعر في وجه بعض النساء الى الحد الذي يدفعهن لحلقه يومياً. علميا هو اضطراب شائع بين بعض النساء في سن الإنجاب، ويمكن أن يسبب زيادة في حجم المبايض، وقد يؤدي إلى خلل هرموني في نهاية المطاف. خبيرة اللياقة البدنية ماري بيزنك من استراليا عرضت على مدونتها واحدة من أعراض متلازمة تكيس المبايض، متمثلة بزيادة شعر الوجه، مع كل ما يصاحبه من أرق وكآبة..

معاناة متعددة الجوانب

1 (44)

بعد معاناة السيدة بيزنك من زيادة مفرطة في الوزن وصلت حد الخطر، تمكنت من خفض وزنها بصورة كبيرة وقررت مساعدة النساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض، التي تترافق عادة مع أعراض مزعجة أخرى مثل الاكتئاب، والقلق، والعقم، وزيادة الوزن، والاختلالات الهرمونية، والانتفاخ في المعدة، وآلام في البطن، وحب الشباب، والخراجات، وزيادة خطر الاصابة بالسرطان بالإضافة إلى نمو شعر الوجه. وقد عانت بيزنك من ذلك طوال حياتها. وقامت بمشاركة صورها وهي تحلق وجهها ليس فقط لرفع مستوى الوعي ولبث الطمأنينة في قلوب النساء اللواتي يعانين من الحالة نفسها.

كتبت بيزنك على صفحتها على فيسبوك تقول :”هل تعرفون كم يمكن لهذا أن يجعل المرأة تشعر بفقدان أنوثتها؟ لقد وضعت الصور لأنني أريد أن أخلق مزيدا من الوعي حول هذه المتلازمة، والمدى الذي يمكن أن تؤثر به على حياة المرأة، خصوصا إذا كانت تجهل ما تعاني منه”.

أفضل سبل العلاج

shutterstock_158784008

تحدث معظم هذه الأعراض بسبب الإفراط في إنتاج هرمون الاندروجين، والسبب في ذلك لا يزال غير معروف، ما يجعل الحالة غير قابلة للشفاء لكن يمكن التحكم بها. العديدات أيضا يعانين من الزيادة المفرطة في الوزن وانخفاض في الخصوبة، وفقا لمكتب الأمم المتحدة لصحة المرأة. وأفضل السبل لعلاج الأعراض هي بعدم تناول الأطعمة المصنعة والسكريات وإضافة المزيد من الحبوب الكاملة، والفواكه والخضروات، واللحوم الخالية من الدهن إلى النظام الغذائي للمرأة، والعمل على ضبط الدورة الشهرية أثناء خفض مستويات هرمون الذكورة بواسطة حبوب منع الحمل.

أطلبي مشورة الطبيب

o-FEMALE-DOCTOR-facebook

تقول الدراسة أن الخبراء وجدوا أن التشخيص المبكر المترافق بفقدان الوزن قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض أخرى مرتبطة بالحالة. الأمر الأساسي هو التعرف على الأعراض في وقت مبكر ومعالجتها قبل أن تتفاقم. فالطبيب هو من يعرف ما إذا كانت هناك عدم انتظام في الدورة الشهرية، أو مستويات مفرطة من الاندروجين، وما إذا كان هناك تكيس في المبايض، وهي أكياس صغيرة مملوءة بالسائل وتحيط بالمبيض.

بيزنك التي مرّت بالحالة تنصح النساء بطلب المشورة الطبية لدى الإحساس بأن شيئا ما ليس على ما يرام. فهي “ا معركة صعبة ولكن كلما حصلت على تشخيص مبكر، كلما أمكنك التعامل مع الأعراض بصورة أفضل” كما تقول.