الموز سلاحك ضد الكآبة وسوء الهضم وأمراض القلب
صحة ورشاقة

الموز سلاحك ضد الكآبة وسوء الهضم وأمراض القلب

باسمة الأحمد

الموز فاكهة غنية بالمعادن والفيتامنيات، وذات طعم يجعلها رائجة على نطاق واسع. ويعتبر واحداً من أنواع الفواكه المليئة بالمغذيات ذات الفوائد الفائقة الأهمية لكل منا، الأمر الذي يستلزم تناوله يومياً، ولاسيما أنه يساعدنا على التحصن من حالات مرضية خطيرة.

وفيما يلي 10 من أبرز الوظائف التي يقوم بها الموز لجعلنا موفوري الصحة:

يساهم بمعالجة نقص الكالسيوم

فالموز يساعد الجسم على امتصاص هذا العنصر الضروري لعظام وأسنان قوية

بطريقة أفضل، بدلاً من طرحه وحرمان الجسم منه. ويقوم الموز بدور مهم في وقاية من يتناوله بصورة روتينية من مرض هشاشة العظام.

يجعلنا أكثر ذكاء

يعزز الموز طاقات الدماغ، وذلك بفضل غناه بمادة البوتاسيوم المهمة للغاية في تنشيط الدماغ، فهو يساعد على زيادة القوة الإدراكية للشخص وتقوية قدراته التحليلية، مما يجعله أذكى من غيره وأقدر على محاكمة الأمور.

يساعد على الوقاية من سرطان الكلية

باعتبار أن الموز يعين الجسم على امتصاص الكالسيوم بشكل أفضل، فهو يمنع أيضاً من تشكل حصى الكلى التي يمكن أن تتسبب بالسرطان.

يقي من فقر الدم

ويعود ذلك إلى غناه بالحديد الذي ينشط الدم ويعزز قدرة الجسم على تجنب مرض فقر الدم.

ييسر عملية الهضم

الموز أن يسهل قيام الجسم بعملية هضم الأغذية وحمايتنا من معاناة سوء الهضم وآثارها، وذلك بفضل ما فيه من الألياف التي يمكنها أن تعين على تنظيم حركة الأمعاء وجعلها طبيعية.

يساهم في ضبط معدلات السكر بالدم

يساعد الموز في الحد من ارتفاع السكر بالدم، مما يجعله مادة مفيدة لمرضى السكر.

يحصن ضد الذبحة الصدرية والفالج

بسبب غناه بالبوتاسيوم والصوديوم، يستطيع الموز أن يساعد المرء على اتقاء أمراض القلب واالفالج.

يساعد على الحماية من أمراض الكآبة

مادة تريبتوفين الموجودة في الموز بمقادير جيدة تتحول إلى عنصر سيروتونين الذي يعتبر مؤثراً مهماً في جعل المرء يشعر بالارتياح والسعادة.

يساهم في مكافحة الالتهابات

فهو غني بفيتامين بـ6 الذي يساعد على الحد من التهاب المفاصل، كما يفيد في مكافحة مرض السكري 2 وفي إنتاج الكريات البيض بالدم إضافة إلى تعزيز الجهاز العصبي.

ينشط الجسم ويزيد من طاقته

من المفيد تناول موزتين قبل البدء بالتمارين الرياضية لأنهما تساعدان على تهيئة الجسم لبذل المزيد من الجهد.