للرجل

ألكسندر ماكوين لربيع 2016 مستوحاة من قصص البحارة

فوشيا- تهاني روحي

سقطت رصانة ماكوين المعروفة للتصاميم الرجالية، وظهرت أزياء ربيع 2016 لدار ماكوين غير مبالية برصانة وبحدة الأناقة .

المديرة الفنية لهذه العلامة التجارية سارة بيرتون، استوحت تصاميمها من عالم البحار وتجلى ذلك في المعاطف الطويلة الخفيفة واللينة كزي البحارة القدماء، وذات نوعية مختلفة، حيث تم استخدام الجاكار في المعاطف على غير العادة، كما جاءت قطع الدينم بالية ومهترئه وكأنها تحكي رحلة سفر بحرية طويلة، واستمدت المجموعة من قصص البحارة.

وجاء ذلك واضحا في النقوش البحرية كالمرساة والهلب على الياقات أو القمصان المطرزة بأدوات البحر، كذلك القماش المستخدم كان من اللينين الخفيف والكتان، وبهذه المجموعة تكون أيضا دار ماكوين الانجليزية العريقة والرصينة قد تغيرت في عروض الأزياء لتصبح مواكبة وملائمة أكثر لجيل الشباب.

السترات جاءت بقصات البحارة أيضا، إلا أن النقوش كانت هندسية وحادة، وأحيانا كانت النقوش متنوعه تروي قصص البحر الخيالية وقصص الرحالة والتي كثيرا ما يعشقها الإنجليز حتى الآن.