روني وود نجم الـ “رولنغ ستون”.. أب في التاسعة والستين
أخبار النجوم

روني وود نجم الـ “رولنغ ستون”.. أب في التاسعة والستين

فوشيا - باسمة أحمد

روني وود عازف الغيتار في فرقة “رولنغ ستون” البريطانية، منذ عام 1975، أصبح أباً للمرة السادسة، قبل ثلاثة أسابيع، مع أنه شارف على السبعين من عمره.

فقد رزق الموسيقي الإنكليزي، 69 عاماً، بطفلتين توأم من زوجته سالي، وهي منتجة مسرحية لها من العمر 38 عاماً.

وقد نشرت مجلة ” هالو” البريطانية في عددها الأخير أول صور للوليدتين، غراسي جين وأليس روز، وهما بين يدي والديهما الفخورين بهذه النعمة، وتقول سالي التي لم تنجب من قبل، أنها وزوجها ذرفا الدموع عند ولادة ابنتيهما.

1436_PR_Ronnie_Wood-t (1)

أب مثالي

يؤكد الموسيقي والمطرب والشاعر ذو الشهرة الأسطورية لـ “هالو” أنه يؤدي واجباته كلها كأب على أكمل وجه بما في ذلك تغيير الحفاضات ومساعدة الطفلتين على تناول الغذاء علاوة على تسليتهما، ويكاد لايجد متسعاً للنوم في الفترات الفاصلة بين مهمة أبوية وأخرى، وتشهد سالي بأن زوجها ملتزم بتأدية واجباته الجديدة كل الإلتزام.

ويكشف عازف الغتيار الكبير أنه أسمع ابنتيه الرضيعتين بعض موسيقاه. ويقر هو وزوجته ان للوليدتين متطلبات كثيرة مرهقة أحياناً، لكن الجمال والدفء والرقة التي تنشرها كل منهما في البيت هي أكثر من كافية للوالدين المتعبين كي يستأنفا العمل على العناية بابنتيهما وتهيئة أسباب الراحة لهما.

على خطى بيكاسو وتشابلن

الطريف أن روني يتعلم من جديد فن رعاية الأطفال، فهو لم يصبح أباً منذ 32 عاماً، حين أنجبت له “جو” زوجته الثانية ابنهما تايرون، وقد رزق من “جو” بابنته “ليا”، 37 عاماً، أما نجله البكر فهو جيسي ابن التاسعة والثلاثين ووالدته زوجة روني الأولى الراحلة.

ولروني ابن رابع بالتبني اسمه جيمي وعمره 41 عاماً، وأصبح فناناً مشهوراً جداً قبل سنوات، ومع ذلك فإن الدنيا لاتكاد تتسع له لفرط سعادته بابنتيه الجديديتين، وهو يتأقلم مع حياته الجديدة بحب وحماس.

وحين يتساءل البعض كيف تجرأ في هذا السن المتقدم على الإنجاب، يرد روني أنه لم يرتكب خطيئة بل سار على خطى فنانين كبار مثل بيكاسو وشارلي تشابلن وروبرت دي نيرو الذين أنجبوا بعد سن الثامنة والستين.

ومن يستطيع أن يلوم روني وود، إذا كان يحب الحياة ويريد إبقاء شعلتها متقدة من خلال رفدها بأبناء جدد؟

1436_PR_Ronnie_Wood-a