الأناشيد الدينية مفتاح نجاح أم موضة في رمضان؟
أخبار النجوم

الأناشيد الدينية مفتاح نجاح أم موضة في رمضان؟

فوشيا - لاما عزت

هل باتت الأدعية والأناشيد الدينية مفتاح نجاح أم موضة في رمضان؟ هذا التساؤل نطرحه بعدما لاحظنا أن الأدعية والأناشيد الدينية أصبحت موضة رمضانية عند العديد من النجوم خلال شهر رمضان المبارك.

فبتنا نلاحظ توجه العديد من نجوم الغناء لتقديم الأناشيد والابتهالات الدينية، لتتحول المنافسة بين الفنانين إلى نوع آخر.

وربما تأتي هذه الأناشيد من مبدأ التقرب من الله في هذا الشهر الفضيل، خصوصاً أن المغنيين يعيشون حالة كساد فني في رمضان حيث تزدهر الدراما على حساب الغناء.

وترصد فوشيا في جولة سريعة أهم الفنانين الذين قدموا الأناشيد والأدعية الدينية لرمضان هذا العام:

يتصدر القائمة الفنان المصري عمرو دياب الذي سجل خمسة أدعية دينية أهداها إلى صديقة الملحن الراحل مجدى النجار.

أما الفنان حسين الجسمى فقرر الابتعاد هذا العام عن التترات والتفرغ للأدعية الدينية حيث قام بتسجيل مجموعة أدعية دينية وطرحها فى ألبوم خلال شهر رمضان.

كذلك كان حال الفنانة الإماراتية أحلام التي قررت بدورها الابتعاد عن غناء التترات والتوجه للأدعية والأناشيد الدينية، حيث طرحت دعاء جديد يحمل اسم “يا واسع المغفرة”، وآخر بعنوان “أسماء الله الحسنى”.

أما الفنانة أروى فتقدم لأول مرة أغنية دينية تحمل اسم “رب كريم”.

وقرر الفنان فضل شاكر العودة من الاعتزال من خلال نشيد “فقدتك”، الذي يشاركه فيها الشيخ مشاري راشد العفاسي.

أما الفنان المصري بهاء سلطان قرر إنتاج الأدعية على نفقته الخاصة والتي لا تتعدى مدتها الدقيقتين، يعيد فيها موشحات كبار المنشدين الذى تركوا بصمة كبيرة فى الأدعية الدينية.

هاني شاكر قرر أن يقدم أغنية رمضانية بعنوان “رمضان كريم يا حلب”، والتي أهداها للشعب السوري الدي يعاني من الحروب والدمار.

أما نجم “أراب أيدول” أحمد جمال فسجل دعاء يحمل اسم “مين يمدحك” لشهر رمضان وهو من كلمات نور الدين محمد وألحان أحمد جمال وتوزيع أسامة الهندي.