ما سبب تأجيل ألبوم أيمن زبيب الجديد؟

ما سبب تأجيل ألبوم أيمن زبيب الجديد؟

فوشيا - موسى عبدالله

بعد غياب عن إصدار الألبومات الغنائية دام نحو خمس سنوات، حيث كان آخر ألبوماته الغنائية عام 2011، يبدو أن الفنان اللبناني أيمن زبيب لم يستقر حتى الأن على موعد نهائي لإصدار ألبومه الجديد من إنتاج شركة روتانا للمرئيات والصوتيات، وكان متوقعاً أن يصدر ألبومه الجديد قبل أشهر وبالتحديد خلال شهر كانون الأول عام 2015 إلا أنه قرر تأجيل صدوره ليتزامن مع عيد الحب قبل أكثر من ثلاثة أشهر لكنه قرر تأجيله مرة أخرى، حيث كان متوقعاً أن يبصر النور خلال فصل الربيع الحالي ولكن وكما يبدو أن مصير ألبومه الجديد ما يزال غامضاً.

أيمن زبيب الذي إنتهى من وضع اللمسات النهائية على ألبومه وكان قد اجتمع قبل أشهر مع مدير عام روتانا السيد سالم الهندي، يعيش حالة من التخبط الفني، وحسب معلوماتنا الخاصة لا يوجد أسباب تقنية أو أسباب إنتاجية من قبل شركة روتانا تعيق إصدار ألبومه الجديد بل إن السبب الأساسي وراء عدم صدور ألبوم أيمن زبيب هو أيمن زبيب نفسه الذي يعدل ويبدل في أغنيات ألبومه على الرغم من إستقراره على الأغنيات إلا أن سياسة إلغاء بعض الأغنيات وإستبدالها بأخرى هو العائق أمام صدور ألبومه الجديد.

من جهة ثانية وحسب معلوماتنا يضم ألبوم أيمن الجديد أنماط غنائية بين اللهجة اللبنانية واللهجة البيضاء والعراقية والمصرية، ويتنوع بين الرومانسي والشعبي، ويتعاون مع نخبة من الشعراء والملحنين والموزعين أبرزهم أحمد ماضي، نزار فرنسيس، سمير صفير، بلال الزين، هشام بولس، باسم يحيى، صبحي محمد، علي حسون، جان صليبا، مؤيد الأطرش، صلاح الكردي، وسام الأمير، سليم عساف، حازم الجابر وغيرهم.