إليسا.. سفيرة للفن والسياسة أيضاً
أخبار النجوم

إليسا.. سفيرة للفن والسياسة أيضاً

فوشيا - أحمد صميدة

تحتل السياسة جزءًا كبيراً من عقلِ ووقتِ النجمة اللبنانية إليسا وبمجرد أخذ نظرة عامة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر فإنكِ تلاحظين وبوضوح الميولَ السياسية لصاحبة الصوت الحنون والدافئ والتي دائماً ما تأتي تلك الميول والآراء معارضة لأنظمة الحكم بالعالم العربي وخاصة لبنان، لعالَم السياسة سحرٌ ويبدو أن إليسا قد وقعت مؤخراً تحت تأثيرِ هذا السحر.

نشرت إليسا خلال الأيام القليلة الماضية بعض التغريدات والصور ومنها صورة كاريكاتيرية ساخرة لجنازة أحد المسؤولين حيث يظهر المسؤول ماداً يده خارج نعشِه ممسكاً ومتشبثاً بكرسيِّه في إشارة من إليسا عن عدمِ رضاها عن المسؤولين الذين لا يتخلون عن مناصبهم حتى بعد موتِهم.

إليسا.. سفيرة للفن والسياسة أيضاً

أيضاً أعادت إليسا نشر تغريدة غير راضية عن البلد والشعب والحكام حسب قولِها، “بلد مشلول وشعب خمول وحكّام مش حكّام، المعادلة توصل إلى الفراغ والفلتان والضياع واللاشيء .. فهل نستغرب استهجان واستخفاف الدول بنا وبكرامتنا؟”

تتابع إليسا رجال السياسة اللبنانيين على مواقع التواصل الاجتماعي، ويذكر أنها قد قامت بإعادة تغريدة لسامي الجميل عضو البرلمان اللبناني ورئيس حزب الكتائب، وكانت التغريدة عبارة عن صورة كاريكاتيرية وصفت الشرق الأوسط بالقنبلة الموقوتة، وقالت “هذه هي الحقيقة”

إليسا.. سفيرة للفن والسياسة أيضاً

إليسا لم تترك حدثاً سياسياً إلا وكتبت عنه وعلقت عليه، ما يوحِي بأنها منخرطة تماماً في العمل العام والحياة الاجتماعية وليست رهنَ عالَمِها الفني والغنائي، من تفجيرات بروكسل إلى أزمة القمامة بلبنان وغيرها وغيرها من المناسبات والأحداث السياسية التي لم تتوانى إليسا عن التعليق عليها.

من المنتظر أن تحل إليسا ضيفة في التاسع عشر من أبريل الجاري خلال برنامج المتاهة الذي تقدمه الإعلامية وفاء الكيلاني على قناة ام بي سي وينتظر جمهورها هذا اللقاء للاطلاع على أحدث أخبارها الغنائية وربما السياسية أيضاً.