أخبار النجوم

دوقة كامبريدج بِنَفسِ المعطف الأزرق للمرة الرابعة‎

فوشيا - ولاء الرشايدة

أبهرت دوقة كامبريدج السكان المحليين حين ارتدت معطفها المفضل باللون الأزرق الميسوني لافتتاح متجر جديد لجمعية “أطفال تكايا شرق أنجيلا” باعتبارها الراعية الرسمية لهذه المؤسسة الخيرية.

وسحرت كيت – 34 عاما – أنظار السكان المحليين وتحدثت بتواضع مع أطفال المدارس عندما وصلت إلى ساحة هولت في نورفولك، إلى أن بدا على بعض السكان عدم القدرة على إخفاء حماسهم وشوهدت إحدى الفتيات تبتسم فرحاعندما حدّقت بها كيت.

كانت الدوقة ملتفة بمعطف أزرق ماركة “Missoni” من الصوف خشن الملمس، والذي ارتدته في ثلاث مناسبات سابقة على الأقل ومنها زفاف الأصدقاء لوسي ميد وشارلي بدجت عام 2014.

وقد شوهدت الدوقة أيضا مرتدية المعطف نفسه خلال زيارة لها إلى شرق ميدلاند، كجزء من جولة اليوبيل الماسي الملكي، كما ارتدت المعطف لزيارة فورتنام وميسون عام 2012 والتي قد ذكرت سابقا أنها قد قامت بشرائه بسعر تجاري خلال زيارتها لقرية بيستر.

ارتدت كيت زوجا من الأحذية زرقاء اللون كما حملت حقيبتها في يدها وتركت شعرها المتموج منسدلا على كتفها، وبعد أن أمضت وقتا في الحديث مع السكان المحليين والمتطوعين عادت كيت محمَّلة بالورود وباقات الزهور.

ووفقا لموقع الجمعية على شبكة الانترنت فقد كان من المقرر أن تقوم الدوقة بجولة في المتجر وأن تلتقي الموظفين والأسر بالإضافة الى العديد من المتطوعين.

وقد ذكرت الصحافة أن كيت استمتعت بالزيارة كثيرا وأنها قدمت وعدا بأن تُحضر زوجها الأمير ويليام في المرة المقبلة، وقد صرح مدير الرعاية الكلية تريسي ريني: “نحن سعداء لأن دوقة كامبريدج سوف تمضي وقتا لمساعدتنا في الاحتفال بافتتاح متجر جديد في مدينه جميلة في هولت، ونحن حقا نتطلع إلى أن تصبح هولت جزءا لا يتجزأ من مجتمع متحاب مزدهر في المدينة ونحن على ثقة بأن السكان المحليين سيقومون بمساعدتنا لجعل المتجر ناجحا نجاحا عظيما”.

وفي وقت سابق من هذا العام، شاع أن الملكة “64 عام” ستسلم دورها كراعية لعموم انجلترا في التنس والكروكيه إلى ” كيت عاشقة التنس” لتصبح راعية لاثنتي عشرة منظمة بما فيها “سبورتس ايد” وجمعية الكشافة.

على صعيد متصل، قررت الدوقة هذا الأسبوع كسر تقليد ملكي عمره مائة وخمسة عشر عاما، حين انسحبت من مسؤولية توزيع نباتات النفل على الحرس الإيرلندي بمناسبة عيد القديس باتريك، ما أثار ردة فعل غاضبة جدا على الانترنت، وعبّرت بعض الجماهير عن غضبها من قرار كيت بالعودة إلى منزلها في قاعة انمر في نورفولك، بعد سلسلة من الاشتباكات في لندن من أجل قضاء بعض الوقت مع الأمير جورج البالغ من العمر عامين والأميرة شارلوت البالغة من العمر عشرة شهور.