أحمد مالك يعتذر عن واقعة بالونات الواقي الذكري
أخبار النجوم

أحمد مالك يعتذر عن واقعة بالونات الواقي الذكري

فوشيا – رحاب درويش

قدّم الفنان المصري الشاب أحمد مالك اعتذاراً إلى الشرطة المصرية، حيث كتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك: “بعتذر بشدة لكل شخص أساءه الفيديو وخاصة الشرطة. الفيديو فعلاً فيه تجاوزات لم أتوقّع أنها تخرج برّه دايرة الأصدقاء وده مش مبرّر على الخطأ”.

وأضاف: “أنا عمري عشرين سنة وساعات في السن ده الأفكار المتهورة بتسبق التفكير العقلاني وللأسف الغلطات دلوقتي بقت مسجّلة ومصورة وده بيديها عمر وحجم أكبر من حجمها الحقيقي”.

وتابع: “دي لحظة تهوّر ولحظة مش محسوبة وفعلاً ندمان عليها وحاولت مسحها ولكن كنت فوجئت إنها انتشرت قبل ما أقدر أنقذ الموقف. يمكن الموقف ده كله نابع من إحباط عدم القدرة على التعبير عن الرأي اللي جيلي حاسه الأيام دي.. بس برضه ده ميدينيش الحق إني أتجاوز أو أعبّر عن رأيي بطريقة متجاوزة في حق الآخرين”.

واختتم قائلاً: “أكتر حاجة مضايقاني إنه هيتم استخدام اللحظة دي لتشويه الثوّار والثورة ومقدرش ألوم حد في النقطة دي إلا نفسي اللي الإحباط عماها. أتمنى من الجميع إنهم ميتعاملوش مع اللحظة دي على إنها بتلخصني ويتعاملوا معاها إنها لحظة عابرة لن تتكرّر. مرة أخرى بعتذر”.

أحمد مالك يعتذر عن واقعة بالونات الواقي الذكري

كان أحمد مالك قد ظهر في فيديو، نشره شادي أبوزيد، مراسل برنامج “أبلة فاهيتا”، الذي يذاع على قناة سي بي سي، وكانا ينفخان عدداً من “الواقي الذكري”، التي تحولت إلى ما يشبه البالونات، وكتبا عليها بشكل ساخر: “من الشعب المصري إلى الشرطة المصرية في عيد 25 يناير”، وقدما هذه البالونات هدية إلى مجموعة من العساكر البسطاء الذين كانوا يقفون في عز البرد أمس في ميدان التحرير، لحماية الناس ولحماية الراغبين في الاحتفال، مما أدى إلى حدوث حالة شديدة من الهجوم على أحمد مالك، ومراسل “أبلة فاهيتا”، على مواقع التواصل، اضطرت نقابة المهن التمثيلية إلى إصدار بيان تعلن من خلاله إبقاف أحمد مالك عن العمل، وعدم منحه أي تصاريح للتمثيل، علما أنه ليس عضوا بالنقابة، ويعمل بناء على إصدار هذه التصاريح.

ولكن هل يكفي اعتذار أحمد مالك؟ لا نظن وخاصة أن الهجوم عليه متواصل، بعد الاعتذار الذي رأى الكثيرون أنه لا يكفي.