زينة تحاول أن تصالح أنغام والأخيرة تطنّش
أخبار النجوم

زينة تحاول أن تصالح أنغام والأخيرة تطنّش

فوشيا – رحاب درويش

حرصت الممثلة المصرية زينة على تأكيد عدم وجود أي خلاف بينها، وبين المطربة المصرية أنغام، وذلك من خلال نشرها على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي الإنستغرام، مجموعة من الصور التي تجمعهما معاً، بصحبة عدد من النجوم والنجمات، في حفل عيد ميلاد الفنانة إلهام شاهين، الذي أقامته أمس الأول.

لكن يبدو أن المشاعر بين زينة وأنغام، لم تكن متبادلة، حيث حرصت الثانية، على نشر صور من الحفل، ولكن بدون وجود زينة، وهو أمر يبدو مقصوداً بالفعل، وخاصة أن الصورة كانت جماعية، وضمت كل الحضور في لقطة واحدة، باستثناء زينة.

زينة تحاول أن تصالح أنغام والأخيرة تطنّش

هذه الصور تؤكد موقف كل فنانة من الأخرى، فزينة تريد إنهاء الخلاف الذي تسببت فيه مع أنغام، بعد تردد شائعات حول تسريبها لعقد زواج أنغام السري من الفنان المصري أحمد عز، وهو عقد الزواج الذي نشر في موقع “اليوم السابع” المصري، المعروف بموقفه المؤيد لزينة في قضيتها ضد عز، والذي انفرد أيضاً بنشر مجموعة من الصور لزينة وعز وهما في الولايات المتحدة، قال الموقع إنها التقطت أثناء شهر العسل.

واتهم الجميع، ومن بينهم أنغام، الفنانة زينة، بأنها هي التي قامت بتسريب خبر زواجها من عز، في “اليوم السابع”، وخاصة إذا علمنا أن المنسق الإعلامي لزينة، يعمل صحفياً بقسم الفن بالموقع والجريدة، وهو الذي ينفرد بكل أخبار زينة في جريدته، مما يؤكد أنها مصدر التسريب.

لذا أرادت زينة إنهاء هذا الخلاف، أو على الأقل الإيحاء بانتهائه، وهو الأمر الذي لم يرضِ أنغام، فحرصت على تأكيد أن الخلاف مازال مستمراً، وخاصة أنها ترى أن زينة أقحمتها في حرب لا تخصها، وهي حربها مع أحمد عز، لإثبات أبوته لتوأمها، وأنها أحرجتها أمام أولادها وأسرتها من ناحية، وأمام جمهورها ومحبيها من ناحية أخرى، بعد اكتشاف زواجها السري من أحمد عز، رغم نفيها، ونفي الفنان، لهذا الزواج عشرات المرات.

يذكر أن أنغام صرحت حينها أنها اضطرت للزواج سراً خوفاً على ولديها عمر وعبدالرحمن، ومشاعرهما، وخوفاً من مطالبة والدهما الموزع الموسيقي الكويتي فهد، الذي انفصلت عنه عام 2008، بحضانتهما بعد زواجها من عز.