“هلأ تا فقتي”.. وائل كفوري يلامس وجداننا بالكلمة والموسيقى والصوت!

“هلأ تا فقتي”.. وائل كفوري يلامس وجداننا بالكلمة والموسيقى والصوت!

لاما عزت

“هلأ ضميرك وعي، وصرتي صوته تسمعي؟

انتي يلّي قتلتي حالك، تا حتى تكوني معي”

بهذه الكلمات يعلن ملك الرومانسية وائل كفوري  في أغنيته الجديدة موقفه وشكواه من حبيبته التي قررت تركه بعدما صحا ضميرها، هكذا يواصل كفوري الموسيقار والمغني الذي اتخذ لنفسه خطًا في الأغنية اللبنانية، يضع بصمته في جديده “هلأ تا فقتي”.. بأدائه العالي وإحساسه العالي يروي حكاية العاشق الذي يعيش دورالرجل الثاني في حياة حبيبته “هلأ تا فقتي تقوليلي بآخر هالقصة، لوين واصلين؟.. انتي اللي كنتي تغنيلي، لو حبنا غلطة تركنا غلطانين!”

بدقائق قليلة تلامس الكلمة والموسيقى والصوت وجداننا، وتنقلنا إلى قصة حب مجنون لا يعرف قيود وممنوعات، يحضر وائل صورة العاشق المجروح الذي قرر أن يدير ظهره لحبيبته التي أرادت الرحيل، ويطلب منها أن لا تعود يوماً.

“اذا كنتي اخدتي قرار، تنسي الـ بيني وبينك صار

أوعى بكرة ترجعي، أوعى بكره ترجعي”      

“هلأ تا فقتي” هذه الأغنية الجميلة المحمولة على الحكاية قدمها وائل بصوته الشجي وحضوره العاشق، تحمل كلمات الشاعر منير بو عساف وألحان ملحم أبو شديد، ليست إلا خطوة إبداعية جديدة يوقّعها وائل بإسمه ويضيف بها من شخصيته الفنية الفريدة، الكثير لعالم الأغنية العربية.