جنيفر لوبيز تغيظ صديقها بـ”طليقها”

رحاب درويش

حرصت النجمة العالمية الشهيرة جنيفر لوبيز، على حضور حفل طليقها الفنان العالمي مارك أنتوني، الذي أقيم بمسرح “راديو سيتي” بولاية نيويورك.

ويبدو أن النجمة العالمية تردّ بهذا الظهور، الأول لها بعد انفصالها، على صديقها السابق الراقص الشهير كاسبر سمارت، الذي تحدّثت تقارير صحفية عن انفصالهما بسبب رفضه مرافقتها إلى حفل خيري أقيم في هامبتونز لحضور عرض UFC 202 للمصارعة الحرّة، بحسب موقع “تي. إم. زي” لأخبار المشاهير، وتفضيله مرافقة أصدقائه إلى لاس فيغاس لمشاهدة مباراة جمعت أبطال المصارعة الحرّة كونور ماك غريغور ونيت دياز.

وبدت النجمة العالمية، التي تبلغ من العمر 47 عاما، في حفل طليقها، في منتهى الأناقة، حيث ارتدت فستانا قصيرا من لون البيج، كشف عن صدرها وساقيها المثيرتين، ولكن غابت عنها علامات السعادة، وهو ما فسّره البعض بحزنها على انتهاء علاقتها بـ”سمارت”، الذي كان يصغرها بـ 18 عاما، والذي كان يبلغ من العمر 29 عاما فقط.