هيفاء وهبي تطالب الصحافة بعدم ربط اسمها بإسم رولا يموت
أخبار النجوم

هيفاء وهبي تطالب الصحافة بعدم ربط اسمها بإسم رولا يموت

منى مصلح

بعد أيام فقط من نشر أغنيتها الجديدة “أنا رولا”، والتي حصدت عدداً كبيراً من المشاهدات لاحتوائها على مشاهد جريئة جداً، سارعت جميع وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية إلى نقد الفيديو كليب، لتزداد نسبة المشاهدة أكثر وأكثر.

لطالما اعتبرت “رولا يموت” من الشخصيات المثيرة للجدل، منذ أن تبيّن أنها شقيقة الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، ما جعلها محط أنظار وسائل الإعلام، لكن منذ فترة ليست بطويلة، أعلنت رولا الحرب على هيفاء على الملأ، فلم تترك كبيرة وصغيرة عن علاقتها بهيفاء إلا ونقلتها للصحافة، لتصل الأمور بينهما مؤخراً للقضاء والمحاكم.

وبعد الضجة التي أثارها الفيديو كليب الجديد لرولا، لم تتوقف وسائل الإعلام عن توجيه انتقادات لاذعة لها، ولتوضيح “من هي رولا يموت؟”، لجأت المجلات والمواقع والتلفزيونات للاستعانة باسم شقيقتها الفنانة الشهيرة هيفاء وهبي، فكل مرة ذكرت رولا كان لا بد من ربطها بهيفاء.

ويبدو أن هذا الأمر بات مزعجا ومحرجاً للفنانة هيفاء وهبي، من هنا، أصدر مكتبها الإعلامي اليوم بياناً توضيحياً جاء فيه..

“يهم المكتب الإعلامي للنجمة هيفاء وهبي أن يوضح أنه ليس لها أية صفة علاقة أوصلة بالمدعوة رولا يموت التي أساءت وما زالت تسيء لها، وهي موضع ملاحقة قضائية أمام المراجع المختصة من قبل وهبي”.

وأضاف: “لذا يرجى على جميع وسائل الإعلام عامة والصحافة الفنية خاصة وجميع المواقع الالكترونية عدم ذكر اسم النجمة هيفاء وهبي في معرض الإشارة إلى كل ما يتعلق بالمدعوة رولا يموت نظرا لما يسببه لها هذا الأمر من حرج وأضرار”.

وقد يكون البيان السابق قد قطع أي فرصة للمصالحة بين الشقيقتين، فيبدو أن أغنية رولا الأخيرة هي الشعرة التي قصمت ظهر البعير.