طوني عيسى.. فتى الشاشة الجديد
مشاهير

طوني عيسى.. فتى الشاشة الجديد

فوشيا – لاما عزت

استطاع أن يثبت نفسه في عالم التمثيل في فترة زمنية قصيرة، من خلال أعمال درامية وضعته على السكة الصحيحة، فمن منا لا يتذكر مسلسلي “اتهام” و”بنت الشهبندر” اللذين فتحا أمامه باباً واسعاً من أبواب النجومية؟

إنه الفنان اللبناني طوني عيسى الذي لا يختلف اثنان على موهبته في التمثيل، بعدما استطاع، وخلال وقت قياسي، أن يثبت وجوده بشكل لافت بين نجوم الدراما اللبنانية بشكل خاص والعربية بشكل عام.

يطلّ طوني على جمهوره حالياً في مسلسل “سمرا”، الذي يشارك في بطولته نخبة من النجوم العرب، حيث يجسِّد شخصية سيف، رئيس القبيلة الغجري الآمر الناهي، مقدماً أداء رفيعاً، بإتقان وحرفية، يظهر تمتع النجم الشاب بقدرة هائلة على التنوع والتلون وفق متطلبات الشخصية، عبر تقمّص درامي متعدد المستويات.

ويبدو أن طوني متعدد المواهب، فإلى جانب التمثيل يجيد الغناء، حيث استطاع أن  يلفت الأنظار إليه مؤخراً كمغنٍ بعد مشاركته في برنامج “ديو المشاهير”، كما فتن الجمهور بوسامته وبراعته في الغناء. وهو أمر لا يبدو مفاجئاً، خصوصاً أن طوني دخل الفن من باب الغناء. فقد درس النجم الموسيقى، وهو في الثامنة من عمره، حيث كان طالباً في الكونسرفتوار، وتعلم العزف على الآلات الإيقاعة كالدف والطبلة بعدها درس الصولفيج والإيقاع في الجامعة. وبعد مشاركته في عدد من الحفلات الغنائية، فضل طوني التوجه للتمثيل، وهو خيار جاء في محله.

عانق طوني شاشة التلفزيون أول مرة في مسلسل “مالح يا بحر” للمخرجين طانيوس أبي حاتم وليليان بستاني. لكن انطلاقته الفعلية، كانت في مسلسل “الغالبون”، حيث نال من خلاله عدة جوائز محلية، ليثبت أنه أكثر من نجم شاب وسيم، وقطعاً ليس ظاهرة فنية عابرة.

حالياً، يقوم طوني عيسى بتجسيد شخصية الضابط الفرنسي في المسلسل الشامي “خاتون”، الذي سيتم عرضه في شهر رمضان المقبل، كما يحضِّر لفيليمن سينمائيين.

من خلال أدوار متنوعة في مسلسلات مثل “عشق النساء” “وعلاقات خاصة”، نجح طوني عيسي في أن يترك بصمته على الساحة الدرامية، مسلِّماً نفسه كعجينة طيّعة التشكيل في أيدي نخبة من المخرجين البارزين أمثال رشا شربتجي وسيف الدين سبيعي وفيليب أسمر وأحمد شفيق وغيرهم. وعلى الأرجح، أن يظل نجمه مشعاً في سماء الدراما لسنوات. وعليه، لن نستغرب إذا تصدر نجمنا المبدع العناوين بوصفه فتى الشاشة الصغيرة الجديد، المبدع والوسيم.