حازم الشريف.. هل انطفأ نجم أراب آيدول؟
مشاهير

حازم الشريف.. هل انطفأ نجم أراب آيدول؟

فوشيا - لاما عزت

يبدو أن الجمهور ينتظر أعمال النجم حازم الشريف بفارغ الصبر بعد مرور عام كامل على حصوله على لقب أراب أيدول في موسمه الثالث.

وكانت فوشيا قد طرحت استفتاء حول نجم “أراب أيدول” الذي ينتظر الجمهور أعماله الفنية الجديدة في عام 2016، من بين نجوم المواسم الثلاثة، وهم: حازم شريف، محمد عساف وكارمن سليمان.

حازم الشريف.. هل انطفأ نجم أراب آيدول؟

ولقد حظي حازم شريف بأكبر نسبة تصويت بنيله 81 في المئة من مجموع الأصوات.

وجاء محبوب العرب محمد عساف في المرتبة الثانية في الاستفتاء بحصوله على 13 في المئة من الأصوات.

أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب المصرية كارمن سليمان، حيث نالت 6 في المئة من الأصوات.

ولا تبدو النتيجة مفاجئة تماماً بالنظر إلى أن حازم الشريف يكاد يكوم مختفياً، لذا من الطبيعي أن يسأل الناس عنه!

وإذا نظرنا إلى انجازات حازم خلال عام كامل بعد حصوله على اللقب نجد أنه أطلق أغنيتين سينغل فقط هما “شو عاملي” التي بالكاد تخطى عدد مشاهديها عتبة المليون، وأغنيته الحديثة “أنا إلك” التي تعاون فيها مع الملحن وسام الأمير، وهو حالياً يحضر لتصوير الأغنية على طريقة الفيديو كليب.

وبالمقارنة مع النجم عساف الذي حقق ما عجز عن تحقيقه الكثير من النجوم والأسماء على الساحة الفنية، نجد أن حازم لا تزال تجربته بعد “أراب أيدول” متواضعة جداً، بل إن اسمه غائب تماماً عن الساحة الفنية، باستثنار ظهوره في بعض الحفلات والجولات الغنائية التي لم تترك حتى الآن أية بصمة في مسيرته.

ربما يتعين على حازم، الذي انتزع لقب “أراب أيدول” في موسمه الأخير بجدارة، أن يعيد النظر في خطواته، بحيث يكثف جهوده أكثر أو ربما يبحثعن لحن أو كلمات أغاني تليق بصوته أكثر، خصوصاً أنه يتميز بخامة صوت رائعة بإشادة لجنة تحكيم “أرب أيدول”.

من هنا نطرح السؤال: هل استنفدت برامج المواهب الغنائية الهدف منها، خصوصاً أن الكثير من الأسماء لا تحقق نجاحاً يليق باللقب الحاصلة عليه أو تنطفئ بعد انتهاء البرنامج؟ أم أن المشكلة تكمن في شركات الإنتاج، التي تتخلى عن حازم وأمثاله؟