لهذا تراجع محمد رمضان عن رواية “الخرطوش”
مشاهير

لهذا تراجع محمد رمضان عن رواية “الخرطوش”

رحاب درويش

نشر الممثل المصري محمد رمضان، عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، صورة جديدة له من كواليس تصوير فيلمه الجديد “جواب اعتقال”، بدا خلالها مبتسماً وسعيداً، وعلّق عليها قائلاً “الأمان والسعادة يعني بلدي مصر”.

Untitled

وكان “رمضان” قد نشر أيضاً عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تعليقاً، تراجع فيه عن خبر تعرّض سيارته لإطلاق رصاص أو خرطوش، قال فيه “الحمد الله مصر بلد الأمن والأمان.. متأكد أنها ليست رصاصة.. شيء طبيعي.. ربما تكون أي شيء آخر غير مقصود.. والدليل على ذلك أنني يوميًا أدخل المسرح من شارع الهرم الرئيسي.. وحياتي دائمًا وسط الناس ولا أجد إلا كل حب وتقدير.. ومكان مكتبي يعلمه الجميع”.

وتساءل كثيرون عن سر هذا التناقض الرهيب بين تصريح يؤكد فيه الفنان تعرّضه لاعتداء على سيارته، وتصريح بعده بيومين يؤكد أن هذا لم يحدث، وأن مصر بلد الأمن والأمان.

وعلمت “فوشيا” من مصدر مقرّب من الفنان محمد رمضان أن قيادة أمنية كبيرة عاتبته بعد فبركة خبر الاعتداء، الذي يهين الشرطة والداخلية المصرية، ويظهرها في موقف الجهاز الفاشل في حماية الأمن، وأنهم غير قادرين على حماية نجم بحجم وجماهيرية محمد رمضان، فماذا يفعلون مع الناس العاديين، وهو ما ضايق القيادة الأمنية التي أكدت عدم صحة رواية محمد رمضان تماماً، حتى أنه لم يتقدم ببلاغ لإثبات ادعاءاته بالاعتداء عليه، وقد اعتذر “رمضان” للقيادة الأمنية ووعده بتصحيح الأمر.. وهو ما حدث بالفعل.