السطو على كيم كارداشيان.. رائحة تواطؤ من العاملين بالفندق
مشاهير

السطو على كيم كارداشيان.. رائحة تواطؤ من العاملين بالفندق

أشرف محمد

أفصحت مصادر مطلعة أن شرطة العاصمة الفرنسية باريس ترجح أن تكون واقعة السرقة التي تعرضت لها مؤخراً النجمة كيم كارداشيان من تخطيط وتدبير عناصر تعمل بالفندق.

وأضافت المصادر أن ضباط الشرطة وأفراد أسرة كارداشيان يتصورون أن عدم تزويد كيم بحرس مرافق لها عند وقوع عملية السطو لم يكن من قبيل الصدفة وأن الأمر كان مدبر له من البداية، بحيث تُسَهَّل المهمة على المنفذين لاحتجاز كيم وسرقتها بنجاح.

وقالت المصادر إن الشرطة توصلت لمعلومات تفيد بأن السارقين ربما تم إخطارهم بالتوقيت الأمثل الذي يمكنهم أن ينفذوا فيه عملية السطو، خاصة وأنهم تمكنوا من الدخول بكل سهولة عبر نافذة صغيرة للغاية، فضلاً عن أن كيم كان يرافقها مجموعة من الأصدقاء قبل فترة بسيطة من تعرضها للحادث. ومع أن حارسها الخاص كان يرافقها على الدوام – لدرجة أنها بدأت تشعر بالانزعاج من ذلك – إلا أنه تركها لبضع ساعات ( وقت وقوع الحادثة ) لمرافقته كورتني وكيندال بملهى ليلي قريب.

وعلم موقع “تي إم زد” – المعني بأخبار المشاهير والذي تحصل على تلك المعلومات بصورة حصرية – أن اللصوص سيطروا على البواب تحت تهديد السلاح في بهو الفندق ومن ثم سمح لهم بالصعود إلى غرفة كيم، ولدى مغادرتهم وبحوزتهم المجوهرات الثمينة، قاموا باصطحاب البواب برفقتهم ثانيةً إلى الطابق السفلي.

ونقل الموقع كذلك عن تلك المصادر المطلعة قولها إن الضباط يقومون في الوقت الحالي بفحص سجلات هواتف عديد الأشخاص داخل وحول المبني لتتبع أي نشاط مشبوه هناك.