هل تقاضي لجنة مهرجانات “بياف” الشاعر طوني أبي كرم؟
مشاهير

هل تقاضي لجنة مهرجانات “بياف” الشاعر طوني أبي كرم؟

آندريه داغر

هل تقاضي لجنة مهرجانات بياف الشاعر الغنائي اللبناني طوني أبي كرم، لخروجه عن صمته ولخرق الاتفاق الموقع بينه وبين إدارة المهرجان كونه واحد من لجنة حكمها، ويمنع عليه تسريب أي معلومات حصلت داخل الاجتماعات التي تواجد فيها ؟

هذا ما تناهى إلى مسامعنا من الكواليس وذلك على خلفية مقابلته الإذاعية مع الإعلامية باتريسيا هاشم ضمن برنامج “بصراحة” عبر إذاعة fame fm حيث صرح أنه لن يوافق على المصالحة بينه وبين رئيس مهرجانات بياف ميشال الضاهر إن بادر الأخير لمصالحته والعودة به إلى اللجنة بعد انسحابه منها، لأنه لا يريد أن يكون زيادة عدد في تلك الأماكن خاصة بعدما تفاجأ خلال الحفل أن هناك قسماً من المكرمين لم تكن اللجنة على علم بهم، وأن اللجنة عملت كل السنة على غربلة أسماء المكرمين كي يتفاجأ في النهاية بأسماء أخرى مكرمة.

unnamed

كذلك تفاجأ بكمية الرعاة التي وصلت إلى 60 بعدما كان قد تكلم رئيس مهرجانات بياف عن أن ليس هناك من رعاة منهيا بالقول أنه يجب تسميتها مهرجانات “بياف التجارية”.

وعبر عن إنزعاجه من كلام الزملاء والأصدقاء بعد انتهاء الحفل باتهامهم بالرشوى، معتبراً أن اللجنة تعبت واجتمعت وساعدت كثيراً وفي النهاية الجميع تفاجأ بالأسماء المكرمة. وأضاف أن “ضاهر” استغل اللجنة في الكثير من الأمور، مثل أحد أعضاء اللجنة “سيدة لها علاقات مع بلدية بيروت”، قامت بإعفائه من أموال أرض الزيتونة، وأكد أن بدوره قام بتأمين العديد من الأمور في السنة الأولى.

وأكمل أبي كرم يقول أنه طرح أسماء عديدة تستحق التكريم كالممثلة نادين نسيب نجيم، فرد “ميشال” أنه يمكن تأجيل تكريمها، معتبراً أن هذا الأمر من أسباب عديدة التي دفعته لترك اللجنة. وتابع أن الأخير قال أن محطة الmtv تأخذ أمواله والهبة التي تمنحه إياها وزارة السياحة، وأن هذه السنة الأخيرة التي يتعامل مع mtv حتى لو دفعت له فوق ال100 ألف دولار، مشدداً أن رأيه لا يمثله.

وهل قدم جائزة لأحد المكرمين ضمن الحفل، أكد أنه لم يقم بتكريم أحد لأنه غادر السهرة قبل انتهائها.

وفي معلومات خاصة لموقع “فوشيا” علمنا من خلالها من مصادر مقربة من مهرجان بياف بأن سبب الخلاف بين أبي كرم والإدارة هو طلبه أن يُكرم فرفضت الإدارة طلبه بحجة انه واحداً من أعضائها فكيم يتم تكريمه، وعن سبب عدم معرفته بأسماء المكرمين فأكد لنا المصدر بأنه كيف سيعلم بأسمائهم طالما هو غاب عن معظم اجتماعات اللجنة.

في مقابل كل هذه الإخبار حاولنا الاتصال بالشاعر الغنائي طوني أبي كرم للوقوف عند رأيه في الموضوع ولكن تواجده في اليونان منعنا من التواصل معه، ولكننا علمنا من مصادر خاصة أكدت لنا بأن طوني لم يوقع على أي ورقة رسمية، لا بل أن التوقيع كان على ورقة عادية وغير قانونية،وبأن انسحابه من اللجنة يجعله حراً في كل ما يصرح به، وهو لم يطلب أصلاً تكريمه.