ملحم بركات: أعاني من وجع الظهر.. ولست مصابا بالسرطان
مشاهير

ملحم بركات: أعاني من وجع الظهر.. ولست مصابا بالسرطان

آندريه داغر

استفاق لبنان والعالم العربي على خبر مفجع مفاده أن الموسيقار اللبناني ملحم بركات مصاب بمرض السرطان، ووضعه صعب جداً ولا ينقذه من مرضه الذي انتشر بسرعة قسوة في جسمه غير الصلاة وأعجوبة آلهية.

وأول من كشف الخبر ونشره الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية حيث أكدت أن الموسيقار بركات مصاب منذ أشهر بالمرض الخبيث وهو في أصعب حالاته وأسوأ أوضاعه الصحية وهو يرقد تحت تأثير المورفين، وأكدت بأن من أبلغها الخبر الفنانة مي حريري الزوجة السابقة لملحم بركات، وقالت لها: “أبو مجد يودعنا ولا يريد أن يعرف أحد بذلك”.

فيما نشر الإعلامي زكريا فحام الخبر عن لسان الشاعر نزار فرنسيس الرفيق الدائم للموسيقار ملحم بركات، حيث قال إن فرنسيس أكد له أن ملحم بركات مصاب بمرض السرطان وهو في حالة حرجة.

ولكن وفي مقابل كل هذه الأخبار خرج الموسيقار ملحم بركات عن صمته وأطل عبر إذاعة صوت الغد اللبنانية مع الإعلامية ريما نجيم، وأكد أنه بألف خير، وأضاف: “أنا أمضيت أسبوعا في المستشفى أعاني من وجع في الظهر قد يتطلب عملية جراحية، الله يسامح من كتب هذا الخبر لأجل أن يرفع نسبة المبيع فقط ، ومي الحريري أرادت أن تعمل (scoop)”.

وفي تصريح آخر للموسيقار ملحم بركات عبر إذاعة الجرس سكوب قال فيه: “أنا بخير في منزلي ولم أدخل العناية الفائقة إلا في عقول أصحاب أقلام الصحافة الصفراء الكاذبة”. وبدورها، صرحت السيدة رندا بركات زوجة ملحم بركات أنه بخير وهو يعاني من وجع في ظهره قد يتطلب عملية جراحية ووضعه ليس خطراً على الإطلاق”.

وصباح اليوم، عاد الشاعر نزار فرنسيس المتواجد إلى جانب الموسيقار بركات في مستشفى أوتيل ديو منذ ساعات، وقال إن “أبو مجد” لديه مشكلة كبيرة في ظهره أدت إلى إلتهاب قوي وأن الأطباء لم يستطيعوا أن يحددوا أو يجزموا ما هو هذا الإلتهاب، ولكن الموسيقار ليس في العناية الفائقة، فيما كشفت إذاعة “صوت لبنان3،93 إف إم”، أن بركات خرج صباح اليوم من مستشفى أوتيل ديو بعد خضوعه لعلاج لمدة أسبوع.