كيف كسرت حملة لوريال باريس الجديدة الحواجز العرقية؟
مكياج

كيف كسرت حملة لوريال باريس الجديدة الحواجز العرقية؟

آلاء كامل

مما لا شك فيه أن افتقاد التنوع في عالم المكياج، يعتبر من أكبر عيوب الصناعة، لذا قامت علامة “لوريال باريس” هذا الأسبوع بتدشين حملتها الجديدة والإعلان عن كريم الأساس المتنوع لمختلف البشرات.

Foundations-large_trans++O3jbncE98WRacn_Ld9fnckY2vOZj2v9llINorGSkcYE

واستعانت شركة منتجات الجمال العملاقة بـ 23 نجمة شهيرة ومختلفة البشرة واللون مثل تشريل فرنانديز فيرسيني ومدونة الجمال أمينة خان وخبيرة اللياقة البدنية أدودو، ومقدمة البرامج كاتي بيبر.

وتهدف لوريال باريس، إلى توصيل رسالتها، التي تتمثل في أنه مهما كان لون ودرجة بشرتك يوجد كريم أساس مناسب لها.

unnamed-large_trans++vJa3kyVuyYPSY0uDKmeq-UNnJQ09Z1um23eV9Z9iI3A

وفي لقاء مع أدودو، التي شاركت تجربتها في مجال الجمال أشارت إلى أنه وبفضل مواقع التواصل الاجتماعي، أصبح بمقدور الجميع الاستفادة من خبرات السيدات من نفس لون بشرتها، مؤكدة أنها سعيدة بما قامت به “لوريال باريس” في محاولة لتوصيل منتجاتها لـ 98% من ألوان البشرات الموجودة في العالم، حتى يشعر الجميع بالمساواة أثناء استخدام المكياج.

وكشفت أدودو أنها لا تكثر من استخدام أحمر الشفاة أو المسكارا، وبالنسبة لها كانت تهتم أكثر بكريم الأساس والكونسيلر، حيث ترى أنهما المسؤولان عن إعطاء جمال للمرأة.