فوشيا جديد فوشيا

تقاليد الأعراس في بريطانيا بين الغرابة والعراقة

تختلف تقاليد الأعراس من منطقة أو دولة إلى أخرى، وفي بريطانيا نجد العديد من تقاليد الزفاف المختلفة ولكن " شيء قديم ... شيء جديد ...شيء مستعار ... شيء أزرق.. ونصف شلن فضة في حذائها "هو أحد التقاليد الأكثر شعبية وتعود أصوله إلى العصر الفكتوري، حيث يقال أنه يجلب الحظ للعريسين. خبراء دار السك الملكية التي تعد من أقدم المؤسسات في بريطانيا سلطوا الضوء على هذه التقاليد التي كانت ولا تزال رائجة سواء في بريطانيا أو في الدول المجاورة، لنتعرف معا على تفسير هذه المقولة والتقاليد التي تحملها في طياتها.

شيء قديم

هو رمز للعلاقة التي تربط العروس بعائلتها وماضيها، لهذا السبب غالباً ما تقوم الأم أو الجدة بتقديم هذا الرمز للعروس على شكل قطعة مجوهرات قديمة، أو قطعة من الدانتيل أو منديل عريق، كل هذه العناصر تضفي لمسة عاطفية على إطلالة العروس.

شيء جديد

هذه القطعة تجلب التفاؤل للمستقبل وترمز إلى الفصل الجديد في الحياة التي ستبدأها العروس في يوم زفافها، والرباط الذي سيجمعها مع العريس إلى الأبد، ويمكن أن تكون هذه القطعة عبارة عن فستان الزفاف أو الخاتم أو عقد أو الزهور، وهي أسهل جزء من التقليد الذي يمكنك الحصول عليه بسهولة.

شيء مستعار

هذا التقليد مثير للإهتمام حيث تقوم العروس باستعارة شيء ما من امرأة متزوجة سعيدة، تقليد الإستعارة يرمز إلى استعارة العروس لجزء من سعادة المرأة المتزوجة السعيدة، وفي غالب الأحيان تستعير العروس شيئا من صديقة مقربة متزوجة، ليكون عربونا على صداقتهما في يوم زفافها.

شيء أزرق

الأزرق هو لون الإخلاص، والنقاء والولاء وكل الأشياء الجيدة التي ستحصلين عليها في يوم الزفاف، و في العصور القديمة كان العروسين يزينان جوانب زي الزفاف بشرائط زرقاء، ولكن في حفلات الزفاف الحديثة أصبحت العروس ترتدي فستانا أبيضاء وتنسقه مع حذاء بلون أزرق، أو ارتداء رباط جوارب أزرق أو وشاح أزرق للحفاظ على هذا التقليد بحجة أنه يمنع الحسد.

نصف شلن فضة في حذائها

في العصور القديمة كان يضع والد العروس ستة بنسات في حذاءها، قبل أن تسير في الممر ترمز إلى أمنيته أن تعيش ابنته في حب وخير وسعادة، وقد اندثر هذا التقليد لأن عملة البنسات لم تعد متداولة في بريطانيا.

وهناك بعض التقاليد التي اختفت مع مرور الوقت نذكر منها..

أخر الأخبار على فوشيا