فيديو

ميلاد يوسف: هذه شخصيتي في "طبق الأصل".. ويوضح مشكلة الدراما السورية

يواصل النجم السوري ميلاد يوسف تصوير شخصيته في مسلسل "طبق الأصل" تأليف سلام كسيري وإخراج علي علي وإنتاج غولدن لاين وآي سي ميديا. وأوضح يوسف في حديث مع موقع "فوشيا" من كواليس تصوير العمل الذي سعت الشركة المنتجة خلاله إلى تأمين كل الظروف الجيدة والمناسبة للخروج بمسلسل مختلف على الصعيد الفني والإنتاجي، وحاولت رسم معالم لوكيشن تصوير خاص بالمسلسل، أنه يؤدي في العمل المؤلف من عشر حلقات شخصية "يامن" وهو شاب يمتلك طموحاً، وأحلاماً كبيرة لكن طموحه يتحول إلى طمع وجشع فيما بعد، هذا الجشع يدمر الكثير من الأشخاص حوله، ويؤذي الكثيرين حتى يصل إلى من هم أكثر قرباً إليه

يواصل النجم السوري ميلاد يوسف تصوير شخصيته في مسلسل "طبق الأصل" تأليف سلام كسيري وإخراج علي علي وإنتاج غولدن لاين وآي سي ميديا.

وأوضح يوسف في حديث مع موقع "فوشيا" من كواليس تصوير العمل الذي سعت الشركة المنتجة خلاله إلى تأمين كل الظروف الجيدة والمناسبة للخروج بمسلسل مختلف على الصعيد الفني والإنتاجي، وحاولت رسم معالم لوكيشن تصوير خاص بالمسلسل، أنه يؤدي في العمل المؤلف من عشر حلقات شخصية "يامن" وهو شاب يمتلك طموحاً، وأحلاماً كبيرة لكن طموحه يتحول إلى طمع وجشع فيما بعد، هذا الجشع يدمر الكثير من الأشخاص حوله، ويؤذي الكثيرين حتى يصل إلى من هم أكثر قرباً إليه وهو شقيقه الذي يؤدي دوره الفنان عباس النوري.

وأضاف أن العمل يحمل عبرة وحكمة مفادها أنه وبرغم أهمية الطموح في حياة أي إنسان يجب أن يكون مدروساً والا يأتي على حساب أي شخص كان.

وحول الدراما المشتركة وما أُثير حولها مؤخراً قال إن الدراما المشتركة ليست بالحالة الجديدة، أو المستحدثة على الدراما، وهي معروفة. مؤكداً على ضرورة الإشارة إلى مكمن المشكلة مبيناً أنه لو كان هناك إنتاج جيد بمقاييس جيدة فلابد أن يلحظ الجميع الفارق فيما تقدمه الدراما السورية ابتداء من النص والممثلين والمخرج والفنيين فالجميع قادر على أن يكون متميزا بناء على الإنتاج.

وقال إنه حتى في الأزمة السورية أنتجت الدراما أعمالا مميزة استطاعت أن تترك أثرها عند الجمهور، وأن تقدم المتعة تبعاً للجودة التي أنتجت بها.

وأضاف أن مسلسل "طبق الأصل هو عمل جيد بكل عناصره ومكوناته لذلك يستطيع هو مع الممثلين وكل فريق العمل أن يقدموا عملاً متميزاً من خلاله.

أما عن واقع الدراما السورية في 2020 قال إنه لا يستطيع التعبير عن رأيه حول دراما هذا العام مُطلِقاً عليها تسمية "دراما الكورونا" نظراً للتأثر الشديد للدراما ولكل مفاصل الحياة بسبب كورونا.

وقال إنه متفائل أن يكون الموسم الدرامي المقبل موسماً حافلاً بالأعمال المتميزة وأن يعود أوج وتألق الدراما السورية على سابق عهده.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً