هاش تاغ

فتوى "زواج القاصرات" تشعل غضب السعوديين

فتوى "زواج القاصرات" تشعل غضب السعو...

تسبّبت فتوى الشيخ عبد الله المنيع عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية بشأن زواج القاصرات، في إشعال غضب الكثير من الشعب السعودي، بحجة أنه لا يوجد عمر محدد لزواج البنت في الإسلام، وأن الأب أولى بالبنت، وهو يعنى بمصلحتها، وذلك خلال حديثه في برنامج "يستفتونك"، عبر قناة "الرسالة". وسريعًا ما دشّن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على موقع تويتر هاشتاغ #المنيع_جواز_زواج_القاصرات، للإعلان عن رفضهم التام واستيائهم من مثل هذه النوعية من الفتاوى التي تهدر حقوق الفتاة وتسبّب لها الكثير من الأضرار النفسية والجسدية. وسجّل أحد النشطاء اعتراضه على هذه الفتوى قائلاً: "بعد هذه الفتوى أقسمت بمن أحل القسم بأن

تسبّبت فتوى الشيخ عبد الله المنيع عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية بشأن زواج القاصرات، في إشعال غضب الكثير من الشعب السعودي، بحجة أنه لا يوجد عمر محدد لزواج البنت في الإسلام، وأن الأب أولى بالبنت، وهو يعنى بمصلحتها، وذلك خلال حديثه في برنامج "يستفتونك"، عبر قناة "الرسالة".

وسريعًا ما دشّن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على موقع تويتر هاشتاغ #المنيع_جواز_زواج_القاصرات، للإعلان عن رفضهم التام واستيائهم من مثل هذه النوعية من الفتاوى التي تهدر حقوق الفتاة وتسبّب لها الكثير من الأضرار النفسية والجسدية.

وسجّل أحد النشطاء اعتراضه على هذه الفتوى قائلاً: "بعد هذه الفتوى أقسمت بمن أحل القسم بأن لا أستمع لأي فتوى تصدر من أي مطوع الدين مكتمل من قبل 1430 سنة، وعندنا القرآن والسنة وعندنا عقول نفكر فيها ليش نركض ورا مطاوعة ونسلم حياتنا بيدهم يمشونها على كيفهم؟!".

وأعربت أخرى عن استيائها الشديد من هذه الفتوى متسائلةً: "يعني مايكفي الرجال مسببين كل هالدمار والحروب باقي يغتصبون الأطفال!".

وأضاف متابع آخر: "تجرد من الأنسانية والغاية الوحيدة منه هي إشباع رغبات الزوج الذي يميل جنسيا للقاصرات زواج يخلو من التوافق الفكري والأحاسيس المتقاربة هل يوجد عاقل يرضى بأن يتزوج من فتاة لم تتجاوز الثامنة عشر من عمرها ؟! ما هذا الميول المقزز والظلم الواضح للفتاة؟!".

ووافقه الرأي مواطن آخر: "المرأة عندنا (ناقصة عقل وغير ناضجة)، لذلك يعقدون أمورها في قيادة السيارة، يفرضون عليها وظايف محدودة، يصعبون عليها تولي المناصب الكبيرة، يضيقون عليها في اختيار التخصصات العلمية، لكن إذا الموضوع فيه زواج، يسهلون لها كل الأمور حتى لو كانت قاصر".

وكانت قد أجّلت لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بالشورى اليوم، طرح وجهة نظرها تجاه ما أبداه الأعضاء من آراء وملحوظات في جلسة سابقة، بشأن دراسة موضوع زواج القاصرات وذلك إلى جلسة قادمة لمزيد من الدراسة.

تعليقات

مقالات ذات صلة