رائدة الأعمال هالة كاظم: هكذا تستطي...

مواقع التواصل

رائدة الأعمال هالة كاظم: هكذا تستطيعون المشاركة في مبادرة #انستا_الخير

  لأننا نعيش ظروفا استثنائية ولأن كورونا غيرت تفاصيل كبيرة وصغيرة في حياتنا اليومية، اضطر معظم الناس لقضاء طقوس الشهر الفضيل ضمن الإطار العائلي الصغير؛ ما جعلهم أكثر إقبالا على استعمال وسائل تعبير افتراضية لإيصال مشاعرهم وتحقيق صلة الرحم فيما بينهم. وفي إطار حديثنا عن طرق التواصل الافتراضية أو التي تتم عبر الفضاء الإلكتروني ومن خلال قنوات متعددة، لا بد لنا من التطرق إلى المردود النفسي الذي تتركه أو يحققه هذا النمط من التواصل وهل يتساوى في القدر والأهمية مع التواصل المباشر الذي يحرك المشاعر ويبعث على السعادة ويحقق شعورنا بالوجود الاجتماعي. وكنا قد تطرقنا سابقا إلى المبادرة التي أطلقها

 

لأننا نعيش ظروفا استثنائية ولأن كورونا غيرت تفاصيل كبيرة وصغيرة في حياتنا اليومية، اضطر معظم الناس لقضاء طقوس الشهر الفضيل ضمن الإطار العائلي الصغير؛ ما جعلهم أكثر إقبالا على استعمال وسائل تعبير افتراضية لإيصال مشاعرهم وتحقيق صلة الرحم فيما بينهم.

وفي إطار حديثنا عن طرق التواصل الافتراضية أو التي تتم عبر الفضاء الإلكتروني ومن خلال قنوات متعددة، لا بد لنا من التطرق إلى المردود النفسي الذي تتركه أو يحققه هذا النمط من التواصل وهل يتساوى في القدر والأهمية مع التواصل المباشر الذي يحرك المشاعر ويبعث على السعادة ويحقق شعورنا بالوجود الاجتماعي.

وكنا قد تطرقنا سابقا إلى المبادرة التي أطلقها إنستغرام #انستا_الخير والذي دعا من خلالها الناس في كل أنحاء العالم لمشاركة أفعال الخير من خلال مبادرات وأفكار بسيطة مثلا توجيه رسالة شكر للعاملين في الرعاية الصحية أو نشر تعليقات إيجابية على مواقع التواصل الاجتماعي أو استضافة جلسة إفطار افتراضية يلتقي فيها الأصدقاء وأفراد العائلة باستخدام الأجهزة والمنصات الرقمية، أو إعداد مجموعة من الأفكار والطرق المبتكرة لنشر أفعال الخير والمحبة عبر إنستغرام وتشجيع الجميع على المشاركة.

ولنتحدث أكثر عن حيثيات تبادل المحبة وفعل الخير عن بعد التقينا هالة كاظم مُدربة حياة ورائدة الأعمال الإماراتية التي ترى أنه لا شيء يترك أثرا رائعا في القلوب مثل قِيَم الخير والعطاء، فهي وعلى حدّ تعبيرها تُقرِّبنا أكثر من بعضنا خاصةً في هذه الظروف الصعبة. خاصة في ظل الظروف الحالية التي توجب علينا جميعا التباعد حرصا على مصلحتنا ومصالح الغير حيث تقول "من الضروري أن نتكاتف ونتشارك ويساند بعضنا بعضا بالأفكار الإيجابية والتشجيع على المودة والإحسان في كل فعل أو عمل. وفعل الخير مهما كان بسيطا سيحدث الفرق وسنتمكن جميعنا من إحداث تغيير إيجابي وجعل هذا العالم مكانا أفضل وأكثر سعادة."

ومن خلال حديثها الشيق تطرقت هالة إلى آلية المشاركة في مبادرة #انستا_الخير ومردودها الاجتماعي علينا جميعنا حتى وإن رأى البعض في السلوك انتقاصا لأهمية فعل الخير وتبادله بين الناس.

 


 

قد يعجبك ايضاً