كويتي وزوجته يقلبان الانترنت بفيديو...

مواقع التواصل

كويتي وزوجته يقلبان الانترنت بفيديو يتضمن استعراضًا وإيحاءات!

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة موقع تويتر فيديو وُصف بـ "الفاضح" و"الصادم"، لرجل كويتي مع زوجته، يظهران بطريقة استفزت الجمهور. ويظهر الرجل في الفيديو وهو يقوم بتمشيط شعر زوجته، التي ظهرت مرتدية بدلة رياضية كشفت عن منحنيات جسدها بطريقة فاضحة، ثم يقوم الرجل بمسك زوجته من خصرها. لتبدأ هي بالتوضيح بطريقة غريبة أنه أمسكها من خصرها وليس من مكان آخر، معلقة: "مسكني من خصري لا من تحت ولا فوق، علشان لا يطلع أحد ويقول مسكها من مادري وين". https://www.youtube.com/watch?v=E_qOOEfgb6E وأثار الفيديو حالة من الغضب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة في الكويت، والذين طالبوا بتتبع الزوجين اللذين ظهرا في

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة موقع تويتر فيديو وُصف بـ "الفاضح" و"الصادم"، لرجل كويتي مع زوجته، يظهران بطريقة استفزت الجمهور.

ويظهر الرجل في الفيديو وهو يقوم بتمشيط شعر زوجته، التي ظهرت مرتدية بدلة رياضية كشفت عن منحنيات جسدها بطريقة فاضحة، ثم يقوم الرجل بمسك زوجته من خصرها.

لتبدأ هي بالتوضيح بطريقة غريبة أنه أمسكها من خصرها وليس من مكان آخر، معلقة: "مسكني من خصري لا من تحت ولا فوق، علشان لا يطلع أحد ويقول مسكها من مادري وين".

وأثار الفيديو حالة من الغضب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة في الكويت، والذين طالبوا بتتبع الزوجين اللذين ظهرا في الفيديو ومحاكمتهما، لأنهما روّجا لمحتوى فاضح وغير أخلاقي بحسب رأيهم.

كما أبدى مجموعة من الأشخاص استغرابهم من موافقة الزوج على حركات وتصرفات زوجته واستعراضها لجسدها بهذه الطريقة، بالإضافة لظهوره وهو يشجعها ويدعمها على هذا التصرف.

فيما تساءل البعض عن سبب ظهورهما بهذه الطريقة، وهل أصبح هوس الشهرة يدفع الناس للظهور لأوضاع مخلّة وغير أخلاقية وتتنافى مع قيم وتقاليد المجتمع الشرقي.

ورأى الكثيرون انهما تعمدا الظهور بهذه الطريقة وهما على علم بأنهما سيثيران جدلًا واسعًا، لكنهما بالتأكيد سيتحولان إلى نجمين عبر السوشال ميديا، ولذلك يجب الوصول إليهما ومحاكمتهما بشكل علني ورسمي، حتى لا يعودا لمثل هذه التصرفات الدخيلة وغير المقبولة في الوطن العربي.

واعتبر البعض أن السوشال ميديا والشهرة أصابت عددًا من الأشخاص بحالات من الهوس، لا سيما أن هناك عددًا من المشاهير على هذه المواقع يستعرضون ثراءهم الفاحش خاصة "الكوبلز" والذي يبدو أنهم جنوه من الإعلانات التي تأتيهم عبر هذه المواقع بسبب شهرتهم وحصولهم على نسبة كبيرة من المتابعين.

ولذلك طالب العديد أن يكون هناك حدّ حتى للمشاهير، وذلك لتأثيرهم السلبي على الأشخاص وخاصة الأطفال في سن المراهقة، مؤكدين أن السوشال ميديا قلبت موازين الأخلاق والتقاليد، وبات كل شخص يبحث عن شهرة يفعل ما يحلو له من أجل الوصول إلى الناس والحديث عنه، وبالتالي تحقيق هذه الشهرة ولو على حساب الأخلاق والمبادئ.