أسواق

تينا تدعم مطالب النساء باستبدال عبارة سن اليأس بعبارة أكثر إيجابية

أطلقت تينا، الشركة الرائدة عالميا في مجال منتجات الرعاية الصحية للذين يعانون من سلس البول لتغيير التصورات السلبية المرتبطة بانقطاع الطمث واقتراح عبارة بديلة عن عبارة سن اليأس المستخدمة منذ زمن طويل لوصف انقطاع الطمث؛ إذ كشف الاستبيان الذي أجرته تينا أن الغالبية العظمى من النساء يفضلن اعتماد عبارة أكثر إيجابية للتعبير عن هذه المرحلة من حياة المرأة. تسعى تينا من خلال هذه الحملة إلى تسليط الضوء على انقطاع الطمث وضعف المثانة وسلس البول الذي يصيب واحدة من كل ثلاث نساء، عبر تغيير الصور النمطية حول هذه الحالات الشائعة ورسم صورة إيجابية لهذه المرحلة العمرية لدى السيدات. وبعد الاستبيان الذي

أطلقت تينا، الشركة الرائدة عالميا في مجال منتجات الرعاية الصحية للذين يعانون من سلس البول لتغيير التصورات السلبية المرتبطة بانقطاع الطمث واقتراح عبارة بديلة عن عبارة سن اليأس المستخدمة منذ زمن طويل لوصف انقطاع الطمث؛ إذ كشف الاستبيان الذي أجرته تينا أن الغالبية العظمى من النساء يفضلن اعتماد عبارة أكثر إيجابية للتعبير عن هذه المرحلة من حياة المرأة.

تسعى تينا من خلال هذه الحملة إلى تسليط الضوء على انقطاع الطمث وضعف المثانة وسلس البول الذي يصيب واحدة من كل ثلاث نساء، عبر تغيير الصور النمطية حول هذه الحالات الشائعة ورسم صورة إيجابية لهذه المرحلة العمرية لدى السيدات.

وبعد الاستبيان الذي أجرته لتقييم آراء نساء المنطقة حول التصورات السائدة لمرحلة انقطاع الطمث، أطلقت تينا حملتها الهادفة إلى تغيير تلك التصورات السلبية للنساء اللوات يعانين من سلس البول، وزيادة الثقة لدى النساء اللواتي تجاوزن عمر الـ 45 عاما. وشمل الاستبيان، الذي أجرته تينا بالتعاون مع شركة يوجوف، 600 سيدة سعودية تزيد أعمارهن على 40 عاما، وأجمعت أكثر من 81% منهن على رغبتهن باستبدال عبارة سن اليأس لتعكس حياة النساء في القرن الـ 21، وتفضل 82% من السيدات استبدال هذه العبارة بأخرى جديدة أكثر إيجابية.

img

وتلتزم تينا بدعم وتمكين السيدات في المنطقة للتعايش مع هذه الحالة براحةٍ أكبر؛ إذ تعاني 36% من النساء المشاركات من سلس البول عند انقطاع الطمث. كما كشف الاستبيان أن النساء السعوديات اللواتي تزيد أعمارهن على 45 عاما يحظين بتقدير كبير في المجتمع، وقد بيّنت 88% منهنّ حاجة الأجيال الشابة إلى الاستفادة والتعلم من خبراتهنّ. ويُمكن اعتبار لبنى العليان وجويل ماردينيان ومها الغنيم كشخصيات يُحتذى بها من هذه الفئة العمرية. كما كشف الاستبيان أن بعض الاقتراحات الأكثر إيجابية لوصف هذه المرحلة العمرية هي مرحلة الفرص والثقة والسعادة والتمكين والحكمة. وتعتقد أكثر من 84% من المشاركات بأن تعزيز تمثيل النساء ممن تتخطى أعمارهن الـ 45 عاما في المجتمع والثقافة السائدة ستعود عليهن بتأثيرات إيجابية في هذه المرحلة العمرية.

وتعليقا على الموضوع، قالت يسرا امبابى، مديرة شؤون التسويق في الشرق الأوسط وأفريقيا لدى تينا: "حرصنا على إطلاق الحملة في يوم المرأة العالمي لعام 2021 احتفالًا بالنساء ودعمًا لهن، ولاقت أصداءً إيجابية للغاية. ونظراً لأن سلس البول يصيب واحدة من كل ثلاث نساء بعد عمر 35، شعرنا بأهمية إطلاق حملة لزيادة ثقة السيدات بأنفسهنّ في هذا العمر وتغيير المفاهيم المرتبطة بهذه الحالة. وأدركنا حجم المشكلة عندما علمنا أن حوالي واحدة من كل خمس نساء في مرحلة انقطاع الطمث من المشاركات في الاستبيان شعرن بالحرج وضرورة التكتم على الأمر، وهذا ما نرغب في تغييره. 

وبدورها قالت فاديا الطويل، الشخصية الإعلامية ومقدمة البرامج التلفزيونية: "بالنسبة إلي، ترتبط مفردات الثقة والحكمة والخبرة بالنساء بعد عمر 45 عاما. وأعتقد بأهمية تغيير العبارة المستخدمة لوصف مرحلة انقطاع الطمث، لأنني أعتبر هذه المرحلة "السن الذهبي" في حياة المرأة؛ تتيح لها تحقيق كافة أهدفها. لذلك أشجع النساء على زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بحملة تينا للاطلاع على مزيد من المعلومات عن الحملة وكيفية التخلص من التصورات السلبية لانقطاع الطمث والتقدم بالعمر، والمشاركة في التوصل إلى عبارة جديدة تعبّر عن هذه المرحلة من حياة المرأة".

تُعد هذه الحملة من تينا جزءا من الهدف الأكبر للعلامة التجارية وهو تغيير المفاهيم والتصورات الاجتماعية السائدة حول سلس البول، والذي يُعتبر أحد أهم اضطرابات الصحة في العالم، حيث تعاني من أعراضه 1 من كل 3 نساء فوق سن 35 عاماً، وكذلك الرجال بنسبة 1 من كل 4 رجال فوق سن 40 عاما، كما ينبغي زيادة الوعي فيما يتعلق بسلس البول، إذ لا يتم الإبلاغ عنه بشكلٍ كافٍ بسبب اعتباره حالة محرجة، وبالتالي لا يلقى هذا الشخص الاهتمام الكافي من حيث التشخيص والعلاج. وعملت تينا في حملتها مع نساء عربيات ممن وصلن إلى هذه المرحلة العمرية لتسليط الضوء على إنجازاتهن ونجاحاتهن. ويبرز بين السيدات المشاركات في الفيديو الراقصة مايا صليبا ومصممة الأقمشة مارلين شعبو والكاتبة غريس طويلة.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً