مسكن ذا لانغام نيمفينبورغ ريزيدينس...

أسواق

مسكن ذا لانغام نيمفينبورغ ريزيدينس ميونخ يعيد افتتاح أبوابه

يشكل مسكن ذا لانغام نيمفينبورغ ريزيدينس، ميونخ جزءا لا يتجزأ من محفظة فنادق ومنتجعات لانغام الأوروبية المتنامية، بفضل إطلالته المباشرة المذهلة على العقار الإمبراطوري المهيب لقصر نيمفينبورغ الذي يفترش مساحة 490 فدانا، والأعمال الفنية المذهلة المصنوعة يدويا في كل غرفة والتصاميم الداخلية الفاخرة. يوفّر هذا المسكن الجديد أجواء من الراحة والاسترخاء لإقامة ملؤها الخصوصية والترف، فهو يتجذر في تاريخ بافاريا الملكي العريق ويقع بجوار مصنع الخزف في نيمفينبورغ المشهور عالميا. تم ترميم القصر الذي يعود إلى القرن الثامن عشر بعناية على مدى عامين ليتحول إلى مسكن خاص ومميّز للضيوف. يفترش فندق ذا لانغام مساحة واسعة تبلغ 9000 قدم مربعة ويضم سبعة

يشكل مسكن ذا لانغام نيمفينبورغ ريزيدينس، ميونخ جزءا لا يتجزأ من محفظة فنادق ومنتجعات لانغام الأوروبية المتنامية، بفضل إطلالته المباشرة المذهلة على العقار الإمبراطوري المهيب لقصر نيمفينبورغ الذي يفترش مساحة 490 فدانا، والأعمال الفنية المذهلة المصنوعة يدويا في كل غرفة والتصاميم الداخلية الفاخرة. يوفّر هذا المسكن الجديد أجواء من الراحة والاسترخاء لإقامة ملؤها الخصوصية والترف، فهو يتجذر في تاريخ بافاريا الملكي العريق ويقع بجوار مصنع الخزف في نيمفينبورغ المشهور عالميا.

تم ترميم القصر الذي يعود إلى القرن الثامن عشر بعناية على مدى عامين ليتحول إلى مسكن خاص ومميّز للضيوف. يفترش فندق ذا لانغام مساحة واسعة تبلغ 9000 قدم مربعة ويضم سبعة حمامات، وأربع غرف نوم وثلاث غرف معيشة بالإضافة إلى غرفة طعام رحبة يغمرها الضوء ومطبخ مجهّز تجهيزا كاملا، ومركز للياقة البدنية، وجناح للمؤتمرات، وسينما منزلية وقبو لمشروب العنب. ومن جهة أخرى، يشكّل الترّاس الخاص الذي يرزح تحت أشعة الشمس ويستوعب 100 ضيف المكانَ الأمثل لإقامة المناسبات الخاصة وسط الحدائق المنسّقة والغنّاء التي تُعدّ مثالية لإقامة فعالية حصرية في الهواء الطلق.

 تم تجهيز مسكن ذا لانغام نيمفينبورغ ريزيدينس، ميونخ الفخم بقطع مختارة من مشغل نيمفينبورغ المشهور بتصاميمه السابقة لعصرها والمُعدّة حسب الطلب طيلة أربعة قرون. يتوفر خزف نيمفينبورغ في مجموعة أدوات المائدة الرائعة وفي كل حمّام، وكذلك في القطع التزيينية المعروضة في جميع غرف الضيوف، وتشكل كل قطعة تصميما مميزا بحدّ ذاته.

تتغنى دورة الحمام للسيدات بألوان الباستيل الناعمة وتتزيّن بأقفاص طيور عتيقة يحتوي كل منها على طيور خزفية مختلفة من مجموعة نيمفينبورغ الرائعة. أما دورة الحمام للرجال فقد صُممت بألوان داكنة وتطغى صور الكلاب على الديكور كما تزيّنها أعمال فنية إلى جانب خزانة من تصميم علامة Promemoria. تقدم الغرفة الزرقاء في الطابق العلوي خلفية زرقاء داكنة جميلة وتتزيّن بلوحة سماء مرصعة بالنجوم مع كويكبات مبهرة على الجدار الجانبي. وللأطفال حصة أيضا في المسكن، حيث تحاكي تصاميم غرفة الأطفال بألوانها الزاهية أجواء السيرك المفعمة بالحيوية، مع أوراق جدران منقطعة النظير من علامة Cole & Son بالإضافة إلى تماثيل حيوانات تطلق العنان لخيال الضيوف الصغار. تطلّ النوافذ في هذه الغرفة التي يدخلها الضوء الطبيعي على الحديقة وعلى الابتكارات المميزة في مصنع الخزف.

أما الحمامات السبعة بما في ذلك دورتا المياه فاستوحيت من أنماطٍ استثنائية تعبّر عن شعور مبهج. تزيّن الفراشات جدران أحد الحمامات وأحواض الغسيل والمصابيح، بينما يحاكي حمامٌ آخر حوض الأسماك الذي يتزين بالأسماك الذهبية المرسومة يدوياً وكأنها تسبح على البلاط الخزفي. كما استوحي الحمام الثالث من السفاري باستخدام تقنية pâte-sur-pâte للرسم على الخزف. يوفر السبا الملكي البافاري في الطابق الأول أجواء تليق بالملوك مع ألوان تقليدية بالأزرق والأبيض تتخللها تفاصيل ناعمة بالذهب عيار 24 قيراطا وهي عبارة عن إطلالات على القلاع البافارية الملكية مثل نويشفانشتاين وهوهينشوانجاو وهرينشييمسي مطلية يدويا. كما أنّ غرفة العافية والساونا الخاصة التي صمّمتها شركة كورسو سونامانوفاكتور مستوحاة من أنماط أواني المائدة Pearl الشهيرة التي تحمل تصميم دومينيكوس أوليتشيكس العائد إلى العام 1792 والتي ما زال مصنع الخزف في نيمفينبورغ ينتجها حتى يومنا هذا.


 

قد يعجبك ايضاً