20 حقيبةُ يدٍ أنيقة تَعرِضها "كريست...

أسواق

20 حقيبةُ يدٍ أنيقة تَعرِضها "كريستيز" دبي بين 13 و17 أكتوبر

تَعرِض دار «كريستيز» دبي، في الفترة ما بين 13 إلى 17 أكتوبر، 20 حقيبة يدٍ استثنائية والتي من المقرّر عرضها في مزادِ لندن لحقائب اليد والإكسسوارات في 19 نوفمبر / تشرين الثاني القادم. وتقدّم مزادات "كريستيز" للحقائب والإكسسوارات قطعًا نادرة وفريدة قام بتصميمها مجموعة من الأسماء الكبيرة في عالم الأزياء، من أمثال شانيل وغوتشي وهيرميس ولويس فويتون وغيرهم الكثير. وسيحظى زوّار موسم المبيعات لهذا العام، بفرصة استكشاف حقائب اليد الأنيقة والعريقة والتي تناسب أذواقهم سواء من الطراز الكلاسيكيّ أو المعاصر، كما يمكن زيارة "كريستيز دبي" في الفترة من 13 إلى 17 أكتوبر لمقابلة المتخصصة، لوسيل أندريني، التي يمكنها عرض 20

تَعرِض دار «كريستيز» دبي، في الفترة ما بين 13 إلى 17 أكتوبر، 20 حقيبة يدٍ استثنائية والتي من المقرّر عرضها في مزادِ لندن لحقائب اليد والإكسسوارات في 19 نوفمبر / تشرين الثاني القادم.

وتقدّم مزادات "كريستيز" للحقائب والإكسسوارات قطعًا نادرة وفريدة قام بتصميمها مجموعة من الأسماء الكبيرة في عالم الأزياء، من أمثال شانيل وغوتشي وهيرميس ولويس فويتون وغيرهم الكثير.

وسيحظى زوّار موسم المبيعات لهذا العام، بفرصة استكشاف حقائب اليد الأنيقة والعريقة والتي تناسب أذواقهم سواء من الطراز الكلاسيكيّ أو المعاصر، كما يمكن زيارة "كريستيز دبي" في الفترة من 13 إلى 17 أكتوبر لمقابلة المتخصصة، لوسيل أندريني، التي يمكنها عرض 20 حقيبة رائعة.

وإلى جانب المزادات الدورية عبر الإنترنت والمزادات في هونغ كونغ ولندن ونيويورك وباريس، تتوفر أيضًا أدوات تجميع مختارة للشّراء الفوريّ من خلال مبيعات كريستيز الخاصة على مدار السّنة. علاوة على ذلك، فإنّ لوسيل جاهزة لإجراء تقييمات مجانية وسريّة للقطع الفردية أو المجموعات، أو لمناقشة فرص البيع الخاصّة.

 

منذ بيع أوّل حقيبة يدٍ في مبيعات شانيل في لندن عام 1979، باتت كريستيز عنصرًا مهمًا ومحركاً مبكرًا في سوق حقائب اليد.

حقّقت حقائب اليد نجاحات بارزة ونموًا ملحوظًا كفئة خاصّة بها منذ عام 2012، بعد أنْ كانت تأتي ضمن مجموعات الأزياء منذ أواخر الثمانينيات وحتى 2011.

وشهدت الآونة الأخيرة نجاحات كبيرة، حيث ساهمت أعمال كريستيز القوية عبر الإنترنت في فتح المجال أمام التحوّل إلى المزادات الحيّة المختصّة في هذا المجال، مثل المزاد الذي أقيم في هونغ كونغ في نوفمبر 2014 ثمّ في باريس في مارس 2015. وعزّز نجاح هذه المزادات موقف "كريستيز" كدار رائدة في السّوق، وعزّزت نموّ أعمالها في هذه المناطق. يُذكر أنّ ارتفاع المبيعات جاء بسبب الطلب على حقائب هيرميس، فكلّ عنصر مصنوع بعناية فائقة وببراعة تامّة في المهارة، ويتمّ البحث عنه بشدّة. وغالبًا ما توجد قوائم انتظار لمثل هذه الحقائب ذات الجلد أو اللون، وهكذا، فإنّ توفير هذه العناصر في مزاد علنيّ يمنح مقدّمي العروض خيارًا جذابًا في القفز في قائمة الانتظار.

تضمّ مزادات "كريستيز" اليوم مجموعة متنوعة ومتميزة من حقائب اليد العريقة وكذلك الحديثة. وغاليًا ما تخطف حقائب اليد المتطورة والمبتكرة الأضواء في المزادات وتحقّق عائداً كبيرًا في المبيعات، كونها مصمّمة ومصنّعة من جلود نادرة وألوان فريدة.

حقّقت مزادات كريستيز، إحدى أبرز الشركات العالمية في مجال الأعمال الفنية، ومبيعاتها الخاصّة والرّقمية عبر الإنترنت، مبيعات إجمالية بلغت 2.8 مليار دولار في النصف الأوّل من العام 2019. ولطالما ارتبط اسم كريستيز بالفنون الاستثنائية والخدمة غير المسبوقة والخبرات الدولية الواسعة. وتقيم الشركة حوالي 350 مزادًا سنويًا ضمن أكثر من 80 فئة، تشمل جميع مجالات الفنون الجميلة والزخرفية، والمجوهرات، والصّور الفوتوغرافية، والمقتنيات، وغيرها. وتتراوح أسعار القطع التي تباع في المزادات بين 200 دولار وما يصل إلى أكثر من 100 مليون دولار. وتتمتّع كريستيز بتاريخ طويل حافل بالنجاح في المبيعات الخاصّة لعملائها بجميع الفئات الفنية، مع اهتمام متزايد بفنون حقبة ما بعد الحرب والفنون المعاصرة، والفنون الانطباعية والحديثة، والأعمال الفنية المهمة القديمة، والمجوهرات.

وتتمتّع كريستيز بحضور عالميّ في 46 بلدًا، ولديها عشر صالات مزاد حول العالم، موزعة في لندن، ونيويورك، وباريس، وجنيف، وميلان، وأمستردام، ودبي، وزيوريخ، وهونغ كونغ، وشنغهاي.