كونراد المالديف جزيرة رانغالي يطلقُ...

أسواق

كونراد المالديف جزيرة رانغالي يطلقُ مبادرات بيئية جديدة ممهدًا الطريق نحو تحقيق مستقبل أخضر

تتعاون كونراد المالديف جزيرة رانغالي، المنتجع الرّائد الواقع في أتول ساوث أري، مع المنظمة البيئية "بارلي من أجل المحيطات"، والفنان جون ك. ميلفن، بهدف التوعية بحالة المحيطات والبيئة. واحتفاءً بالمبادرة الرّائدة التي ترمي لتعزيز الضيافة المستدامة، كشف المنتجع عن عمل فني للفنان المشهور جون ك. ميلفن. ويواصل المنتجع تعزيز التزامه بالحفاظ على جمال طبيعة جزر المالديف للأجيال القادمة داعيًا السكان والضيوف للمشاركة في هذا المسعى.   ويباشر منتجع كونراد المالديف جزيرة رانغالي مع نهاية صيف هذا العام العمل بالتعاون مع "بارلي من أجل المحيطات" للمساهمة بشكل فعال في الحلول ضدّ التحديات التي تواجه محيطات العالم. وسيساهم المنتجع في قيادة التغيير

تتعاون كونراد المالديف جزيرة رانغالي، المنتجع الرّائد الواقع في أتول ساوث أري، مع المنظمة البيئية "بارلي من أجل المحيطات"، والفنان جون ك. ميلفن، بهدف التوعية بحالة المحيطات والبيئة.

واحتفاءً بالمبادرة الرّائدة التي ترمي لتعزيز الضيافة المستدامة، كشف المنتجع عن عمل فني للفنان المشهور جون ك. ميلفن.

ويواصل المنتجع تعزيز التزامه بالحفاظ على جمال طبيعة جزر المالديف للأجيال القادمة داعيًا السكان والضيوف للمشاركة في هذا المسعى.

 

ويباشر منتجع كونراد المالديف جزيرة رانغالي مع نهاية صيف هذا العام العمل بالتعاون مع "بارلي من أجل المحيطات" للمساهمة بشكل فعال في الحلول ضدّ التحديات التي تواجه محيطات العالم.

وسيساهم المنتجع في قيادة التغيير وفقًا للمبادئ التي يقوم عليها برنامج بارلي إيه آي آر للضيافة عبر تقديم مجموعة أدوات من بارلي وتوفيرها في كل فيلا.

وتحتوي مجموعة Parley Kit على زجاجة مياه قابلة لإعادة الاستخدام من الصلب المقاوم للصدأ بسعة 0.7 لتر تحمل علامتي كونراد وبارلي، وحقيبة يد من Parley Ocean Plastic®. وصُنعت كل حقيبة من ما يقارب 5 زجاجات بلاستيكية، ويساهم شراؤها في إزالة 10 رطل من نفايات البلاستيك في البحر عبر شبكة بارلي غلوبال كلين آب نيتوورك، وبهذه الطريقة يشجع المنتجع ضيوفه على المشاركة في الحد من استخدام هذا المواد الضارة.

وحول ذلك، قال ستيفانو روزا، المدير العام لمنتجع كونراد المالديف جزيرة رانغالي: "يواصل كونراد المالديف جزيرة رانغالي بنهجه اليقظ نحو تجارب السفر مسيرة الإلهام في إحداث تغيير إيجابي".

وتابع: "نشجع ضيوفنا في المساهمة الفعالة لإحداث التغيير الإيجابي خلال أثناء السفر أو خلال حياتهم اليومية في المنزل عبر إقامة تعاونات رائدة مع العلامات التي تلتقي معنا في الفكر والنهج، وابتكار تجارب تعليمية وفريدة".

 

ومواصلة لمهمته في إلهام الضيوف وصنع علاقة ترابط بينهم وبين هذا المكان، يستخدم كونراد المالديف جزيرة رانغالي الفن كمحفز للحوار والإبداع ودافعًا التغيير وتلبية الحاجة إلى ممارسات مستدامة، إذ كلف المنتجع الفنان البيئي الشهير جون ك. ميلفن بتنفيذ عمل فني حول علاقة الإنسان مع البيئة وتحديدًا موضوع التلوث البلاستيكي.

وعرض العمل الفني الذي حمل اسم EvoGyre 23 يونيو 2019، وقام ميلفن بصنعه باستخدام ما يقرب من 5500 زجاجة بلاستيكية من مصدر واحد معلقة بواسطة حبل، وكابل فولاذي ومضاءة بإضاءة إل إي دي..

تم بناء الهيكل الضخم المعلق بالسقف على شكل قنديل البحر كمؤشر للتغير المناخي، ويقوم هذا العمل الفني المستوحى من "موراكا" والحياة المالديفية كدلالة على الرابط  بين البيئة البحرية المحيطة في المالديف وتأثير البلاستيك، وهو بمثابة تذكير بصري للمسؤولية البشرية نحو حماية المحيطات.

 

وفي إطار هذا التعاون يلتزم كونراد المالديف جزيرة رانغالي بالامتناع عن استخدام المواد البلاستيكية ذات الاستعمال الواحد.

وبحلول شهر يناير 2020، يتستبدل كونراد المالديف جزيرة رانغالي كل الزجاجات البلاستيكية ذات الاستعمال الواحد إما بزجاجية أو بأخرى قابلة لإعادة الاستخدام.

ويكمّل هذا الاستثمار في مستقبل البيئة برنامج الضيوف الجديد المقدم في المنتجع، والذي يتضمن أنشطة بيئية تتنوع ما بين تنظيف الشاطئ على الجزر المجاورة إلى مبادرة تجديد الشعاب المرجانية مع الأحيائيين في المنتجع.

يتماشى نهج كونراد المالديف جزيرة رانغالي مع استراتيجية هيلتون العالمية لمسؤولية الشركات "السفر بهدف" المكرسة لتنمية القيمة المشتركة للمجتمعات التي توجد فيها الفنادق والمنتجعات.

ويدعم كونراد المالديف التزام هيلتون واستراتيجية السفر بهدف لخفض بصمتها البيئية إلى النصف، ومضاعفة استثماراتها في التأثير الاجتماعي بحلول عام 2030، وهي استراتيجية تدعم خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030.

يسعى كونراد المالديف، من خلال برنامج لمسؤولية الشركات يشمل مبادرات الاستدامة والاستثمار المجتمعي لإحداث تأثير دائم وإيجابي على حياة الأشخاص الذين يعيشون في هذه المجتمعات.