فندق رافلز سنغافورة يعلنُ عن حقبة ا...

أسواق

فندق رافلز سنغافورة يعلنُ عن حقبة اسطوريّة مع إعادة افتتاحة

يسرّ فندق رافلز سنغافورة الذي تملكه كتارا للضّيافة، شركة عالمية مالكة ومطوّرة ومشغلة للفنادق، أنْ يعلن عن إعادة افتتاح طال انتظارها، مؤشرًا ببدء حقبة جديدة مثيرة في تراث هذا الفندق الأسطوريّ وتاريخه الحافل. فندق رافلز سنغافورة أحد الفنادق المتميزة ضمن مجموعة Accor، وهي مجموعة عملاقة رائدة على مستوى العالم في تقديم خدمات الضّيافة، حيث يرحّب الآن بالضّيوف والزائرين، في أعقاب عملية الترميم المتأنية والدقيقة التي تمّت على ثلاث مراحل، وبدءًا من فبراير 2017.   قال السيد كريستشان ويستبيلد، المدير العام لفندق رافلز سنغافورة: "يوجد بضعة فنادق في العالم ارتبطت أسماؤها بأسماء المدن التي توجد بها. وسيوفر فندق رافلز المعاد تجديده

يسرّ فندق رافلز سنغافورة الذي تملكه كتارا للضّيافة، شركة عالمية مالكة ومطوّرة ومشغلة للفنادق، أنْ يعلن عن إعادة افتتاح طال انتظارها، مؤشرًا ببدء حقبة جديدة مثيرة في تراث هذا الفندق الأسطوريّ وتاريخه الحافل. فندق رافلز سنغافورة أحد الفنادق المتميزة ضمن مجموعة Accor، وهي مجموعة عملاقة رائدة على مستوى العالم في تقديم خدمات الضّيافة، حيث يرحّب الآن بالضّيوف والزائرين، في أعقاب عملية الترميم المتأنية والدقيقة التي تمّت على ثلاث مراحل، وبدءًا من فبراير 2017.

 

قال السيد كريستشان ويستبيلد، المدير العام لفندق رافلز سنغافورة: "يوجد بضعة فنادق في العالم ارتبطت أسماؤها بأسماء المدن التي توجد بها. وسيوفر فندق رافلز المعاد تجديده تجربة فريدة". "ونأمل ونتمنى أنْ يستمرّ ضيوفنا في الاستمتاع بذكريات قيّمة في الفندق وهم يكتشفون مرّة أخرى ما يميّزه على غيره - من حيث العمارة المميّزة والتراث والخدمات الأسطوريّة".

 

وحظيت عمليّة الترميم الدقيقة التي تولت إدارتها ألكسندرا شامباليود، مصمّمة الديكورات الداخلية الشّهيرة، بدعم من Aedas Singapore، الشّركة العالمية الرّائدة في الهندسة المعمارية والتصميم. وكنتيجة لتضافر جهودهم، أنشأ المصمّمون ملاذًا اجتماعيًا حيويًا، يوفر مزيجًا جذابًا من الثقافة والجمال والرّقيّ. تمّ تشييد فئات أجنحة جديدة مذهلة، وإعداد تجارب نمط حياة متنوّعة ومتاجر ضيافة حصرية، سواء للزائرين من جميع أنحاء العالم، أو السنغافوريين لعقد الاجتماعات والإقامة والتسوّق ومآدب الطعام والاحتفالات.

 

يحقّ للمسافرين المميّزين توقّع مستويات جديدة من الرّاحة التي لا مثيل لها، والخدمات التي لا تضاهى بفضل تجربة الجناح المعدّلة بتحسينات، التي يجهّزها طاقم Raffles Butlers (أو المساعدون الشخصيّون) الأسطوريّ. وفي الوقت ذاته، يستمتعون بالمساحات الجديدة التي أعيد تخطيطها في فندق رافلز سنغافورة.

 

علّقت جانيت هُو، نائبة رئيس قسم العلامة التجارية والشّراكات الإستراتيجية في رافلز قائلة: "يسرّنا للغاية أنْ نسهم ولو مساهمة جزئية في إعادة افتتاح فندق رافلز سنغافورة العريق، الذي عاد رسميًا إلى المدينة، وتمّ تحديثه وإعادة تخطيطه وإعادته إلى العمل. وهكذا يبدأ عمل رافلز سنغافورة سعيًا على درب مآثر الماضي التليد، يعيد الفندق صياغة مفهوم الفخامة المذهلة. مع انتهاء الفندق من عملية الترميم والبدء في المرحلة التالية، تمهد عودة هذا البناء العريق إلى فنادق ومنتجعات رافلز الطريق لتوسيع العلامة التجارية، حيث نقدّم المستوى ذاته من الخدمة المتميّزة والخبرات المتميّزة إلى وجهات جديدة في مدن، مثل أودايبور ولندن وبوسطن."

 

 

يوفر رافلز سنغافورة الذي تمّ إعادة تشغيله أماكن إقامة فاخرة تضمّ جميع الأجنحة، عبر تسع فئات أجنحة متميّزة: أجنحة State Room، وأجنحة Courtyard، وأجنحة Palm Court، وأجنحة Personality، وأجنحة Residence، وأجنحة Promenade، وأجنحة Grand Hotel، وأجنحة Presidential. أجنحة Residence وPromenade وStudio، هي آخر ثلاثة أجنحة تمّت إضافتها إلى القائمة الحالية في الفندق. وزاد إجماليّ عدد الأجنحة من 103 إلى 115 جناح.

 

تمّ تجهيز Raffles Arcade حديثًا بمتجر Raffles Boutique السّاحر والعديد من العلامات التجارية المخصّصة للبيع بالتجزئة. سيسعد الضّيوف والسّكّان المحليون أيضًا باستكشاف المطاعم والبارات العالمية في رافلز سنغافورة، بما في ذلك تعاون المطاعم مع الشيف الفرنسيّ الموقّر، آلان دوكاس، والشّيف آن صوفي بيك، صاحبة مطعم Maison Pic الحاصل على تصنيف ثلاثة نجوم من ميشلان في فالينس بفرنسا؛ والشّيف جيريمي ليونج المشهور بأكلاته الصينية المبتكرة. في حانة Long Bar المبهة. سيستمرّ المسافرون في الاستمتاع بالكوكتيل الأشهر في الفندق، وهو Singapore Sling الأصلي، إلى جانب التقاليد الخالدة المتمثلة في قذف قشور الفول السوداني على الأرض.

 

افتُتح فندق رافلز سنغافورة لأوّل مرّة في عام 1887، وأعلنته حكومة سنغافورة نصبًا وطنيًا بعد قرن من الزمان في عام 1987، وقد اكتسب فندق رافلز سنغافورة على مرّ السنين، اعترافًا محليًا ودوليًا باعتباره واحة لعشّاق السّفر. إنّه كنز وطنيّ بين السنغافوريين الذين يقدّرون بعمق أهميته التاريخية وتراثه الفريد. تمّ إجراء الترميم الأخير من 1989 إلى 1991 حيث أُغلق الفندق لمدّة عامين ونصف.