أسواق

تعيين مصمّمة الأزياء أمل الشاحذي سفيرة للنّوايا الحسنة في " امسام"

أعلنتْ منظّمة " امسام" المراقب الحكوميّ الدوليّ، بالمجلس الاقتصاديّ والاجتماعيّ للأمم المتّحدة، عن تعيين مصمّمة الأزياء، أمل أحمد الشاحذي،  كسفيرة للنوايا الحسنة، وذلك لدعمها المتواصل في مجال الشؤون الاجتماعية، والإنسانية، والتطوير المؤسّسيّ للمنظمة في السعودية.جاء ذلك خلال احتفال جرى تنظيمه مساء أمس الثلاثاء، 16 ابريل الجاري، بهذه المناسبة، في فندق انتر كونتيننتال فيستيفال سيتي، في امارة دبي في دولة الامارات العربية المتحدة.وحضر الاحتفال، علي خوري، المستشار في " امسام" ، وعدد من رجال الاعمال، ونجوم المجتمع، وممثّلي وسائل الإعلام.وقال د. سليمان الفهيم - سفير فوق العادة، و مفوّض في منظمة امسام -:"  إنّ تعيين أمل الشاحذي، يعطي بعدًا جديدًا لطموح


أعلنتْ منظّمة " امسام" المراقب الحكوميّ الدوليّ، بالمجلس الاقتصاديّ والاجتماعيّ للأمم المتّحدة، عن تعيين مصمّمة الأزياء، أمل أحمد الشاحذي،  كسفيرة للنوايا الحسنة، وذلك لدعمها المتواصل في مجال الشؤون الاجتماعية، والإنسانية، والتطوير المؤسّسيّ للمنظمة في السعودية.
جاء ذلك خلال احتفال جرى تنظيمه مساء أمس الثلاثاء، 16 ابريل الجاري، بهذه المناسبة، في فندق انتر كونتيننتال فيستيفال سيتي، في امارة دبي في دولة الامارات العربية المتحدة.
وحضر الاحتفال، علي خوري، المستشار في " امسام" ، وعدد من رجال الاعمال، ونجوم المجتمع، وممثّلي وسائل الإعلام.
وقال د. سليمان الفهيم - سفير فوق العادة، و مفوّض في منظمة امسام -:"  إنّ تعيين أمل الشاحذي، يعطي بعدًا جديدًا لطموح المنظّمة، ودافعًا قويًا وأساسيًا، لإنهاء مشكلة سوء التغذية، والجوع في بعض دول العالم، وتحقيق الأمن الغذائيّ؛ حيث نسعى عبر هذا التعيين، الى تحقيق أهداف التنمية الخاصّة في الأمم المتّحدة.
ويتطلع د.سليمان الفهيم، إلى العمل عن قرب مع أمل الشاحذي، وفريق العمل السّعوديّ، لإحراز هذه الأهداف بأعمال ملموسة على أرض الواقع، من اجل الفئات الاكثر معاناة في تحصيل التغذية  وسدّ الجوع في العالم.
ولفت الفهيم إلى أنّ «أيادي الإمارات، و السعودية البيضاء، تبقى واحدة من أكثر الأيادي خدمة للبشرية، وما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة، و المملكة العربية السعودية ،من مشروعات وحملات إغاثة للفقراء، والمنكوبين في كلّ أنحاء العالم، هو تعبير صادق عن قيادة كلا البلدين من اجل مدّ يد العون للمعوزين والمحتاجين، و تلبية نداء الاغاثة باسرع وقت".
وقال د. الفهيم: "مادام سفير النوايا الحسنة مقبولاً في المجتمع، فإنّ صوته سيكون مؤثرًا بشكل أكبر، لذلك، فإنّ دور التوعية، الذي يبقى على تماس مع كلّ الجوانب الاجتماعية، والثقافية، والصحية وغيرها، هو الرّهان الحقيقيّ في عمل الإنسان التطوّعي".
ْمن جانبها، أعربتْ مصمّمة الأزياء السّعوديّة، أمل أحمد الشاحذي، عن سعادتها باختيارها سفيرا للنوايا الحسنة، واعتبرتها مسؤولية تُضاف إلى مسؤولياتها في العمل الإنسانيّ، داعية الله عزّ وجلّ أن تكون عند حسن الظنّ، لتقوم بهذه المهمّة على أكمل وجه، لخدمة الانسانية.
وكشفتْ أمل الشاحذي، خلال الاحتفال عن عزمها انشاء أكاديمية للبنات في السعودية، لتعليمهم على التصميم، و اظهار إبداع الفتاة السعودية ، على أنْ تعمّم هذه التّجربة في عدد من الدّول العربيّة للاستفادة من مواهب هؤلاء الفتيات ، و توفير كلّ عوامل النجاح والتميّز لهم للإبداع والابتكار.

يُشار، الى أنْ مصمّمة الأزياء أمل الشاحذي،  تتّخذ من جدة  بالمملكة العربية السعودية، مقرًا لها.

و يُذكر، أنّ منظمة إمسام، هي هيئة دولية تعمل كمراقب دوليّ دائم لدى المجلس الاقتصادي، والاجتماعي بالأمم المتحدة، وتمّ إنشاؤها بموجب معاهدات موثّقة، وفقًا للمادة 102 من ميثاق الأمم المتحدة، وتتّخذ من مبناها في نيويورك مقرًا رئيسًا لها.

وتهدف المنظّمة إلى القضاء على سوء التغذية والجوع في العالم، عن طريق العلم، ودعم الجهود الخيرية والإنسانية في العالم، ولديها «إمسام» سُفراء للنوايا الحسنة، ينتشرون في مختلف دول العالم لاستقطاب الدّعم، الذي من شأنه الإسهام في تحقيق الأهداف الإنسانية للأمم المتّحدة.