أسواق

قطاع الضّيافة في جدّة يواصلُ النموّ المتزايد في الإيرادات

قطاع الضّيافة في جدّة يواصلُ النموّ...

كشف تقرير جديد، نشرته شركة "CBRE" ّالعالمية الرّائدة في مجال الاستشارات العقارية، عن استمرار قطاع الضيافة في جدة بمسيرة النمو المطّرد، التي يسجلها، حيث حقّق ارتفاعًا سنويًا في العائدات، لكلّ غرفة متاحة بنسبة 8%، وفي متوسط الأسعار اليومية، بواقع 10%. وتوقّع تقرير "تحليلات سوق جدة العقارية، لعام 2018" الصّادر عن شركة "CBRE" اكتمال أكثر من 6 آلاف غرفة بحلول عام 2022، والتي تُضاف إلى العدد القائم حاليًا، والمقدّر بـ 13 760 غرفة. ولفتتْ توقّعات شركة "CBRE" إلى تميّز قطاع الضيافة في جدة بفرصة نموّ استثنائية، نظرًا لموقع المدينة الاستراتيجيّ، على البحر الأحمر، ودورها كبوابة للعبور إلى مدينة مكة المكرمة، بالإضافة إلى أعداد الحجاج

كشف تقرير جديد، نشرته شركة "CBRE" ّالعالمية الرّائدة في مجال الاستشارات العقارية، عن استمرار قطاع الضيافة في جدة بمسيرة النمو المطّرد، التي يسجلها، حيث حقّق ارتفاعًا سنويًا في العائدات، لكلّ غرفة متاحة بنسبة 8%، وفي متوسط الأسعار اليومية، بواقع 10%.

وتوقّع تقرير "تحليلات سوق جدة العقارية، لعام 2018" الصّادر عن شركة "CBRE" اكتمال أكثر من 6 آلاف غرفة بحلول عام 2022، والتي تُضاف إلى العدد القائم حاليًا، والمقدّر بـ 13,760 غرفة.

ولفتتْ توقّعات شركة "CBRE" إلى تميّز قطاع الضيافة في جدة بفرصة نموّ استثنائية، نظرًا لموقع المدينة الاستراتيجيّ، على البحر الأحمر، ودورها كبوابة للعبور إلى مدينة مكة المكرمة، بالإضافة إلى أعداد الحجاج المتنامية، والزيادة المتوقّعة في أعداد السُّيّاح الوافدين إلى المدينة، والتي تأتي بالتّوازي مع إنجاز العديد من المشاريع الترفيهية المتنوّعة.

كما تتوقّع "CBRE" حصول نشاط إضافيّ في المناطق الشمالية، من البلاد باتّجاه أبحر، وذلك مع تنامي مكانة جدة، إلى مجالات تتجاوز دورها التاريخيّ، كميناء رئيسيّ على شواطئ البحر الأحمر.

من جانبه قال سايمون تاونسند، مدير خدمات الاستشارات الاستراتيجية، لدى "CBRE" في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وتركيا، والمدير العام لدى "CBRE" في السعودية، إنّ التركيز الذي تبديه المملكة العربية السعودية مؤخرًا، نحو تطوير قطاعها الترفيهيّ، سيسهم في تحفيز معدّلات النّموّ، ضمن مجموعة متنوّعة من القطاعات، بما فيها قطاع الضيافة.

وأضاف، أنّ مشاريع البنية التحتية واسعة النطاق، مثل مشروع أوبرا جدة، وجسر أبحر، ستساعد في تعزيز المدينة، كمركز رائد للثقافة والترفيه، والأعمال في المملكة العربية السعودية، لاسيما أنّ سوق جدة تعرّض لضغوطات سلبية، خلال العام الماضي.

ويشهد السوق السّكنيّ ميلاً أكبر، نحو عمليّات التسليم، ضمن المجمعات السكنية، مع استمرار المدينة بالتّوسّع باتّجاه الشّمال، حيث تتوقّع "CBRE" زيادة في النشاط، وحركة التسليم ضمن المشاريع المشابهة.

وأردف تاونسند: "تسعى الحكومة السعودية من خلال برنامج (سكني) إلى زيادة نسبة مُلّاك المنازل من المواطنين السعوديين، بنسبة 60% بحلول عام 2020 و70% بحلول عام 2030. وسيشكّل التعاون بين القطاعين العام، والخاصّ، لتطوير مشاريع المساكن ميسورة التّكلفة المفتاح الرئيسي لتحقيق أهداف الحكومة".

أما قطاع التجزئة في جدة، فوصلتْ المساحة القابلة للتأجير إلى 1.5 مليون متر مربّع، ومن المتوقّع أنْ يتابع مسار النموّ والتطوّر، وذلك بفضل التركيز المتزايد للمملكة، على قطاع الترفيه.

واختتم التقرير، بالإشارة إلى وجود توجّه ملحوظ، نحو مراكز التّسوّق، باعتبارها وجهات ترفيهية، تتضمّن عددًا من أبرز العلامات التجارية العالمية، إلى جانب عروض الموسيقى الحيّة، والترفيه المختلفة. ويشير التقرير، إلى أنّه من المتوقّع دخول 560 ألف متر مربّع من المساحة القابلة للتأجير، إلى السّوق، بحلول عام 2022.

وتُعدّ مجموعة "CBRE" الشركة، التي تتّخذ من مدينة لوس أنجلوس الأمريكية، مقرًا لها، والمُدرجة في بورصة نيويورك ،تحت الرّمز (NYSE:CBRE)، أكبر شركة تجارية على مستوى العالم، في مجال الاستثمارات، والخدمات العقارية، وذلك بناء على عائداتها، خلال عام 2018.

اترك تعليقاً